أخبار فيزيائية

مخطوطات بخط دافنشي تؤكد اكتشافه للجاذبية قبل أينشتاين بقرون

مخطوطات بخط دافنشي تؤكد اكتشافه للجاذبية قبل أينشتاين بقروناكتشف فريق من العلماء أن فهم ليوناردو دافنتشي للجاذبية، وإن لم يكن دقيقا بالكامل، كان سابقا لعصره بقرون.

وفي مقال نُشر في مجلة Leonardo، اعتمد العلماء على نظرة جديدة إلى الرسومات التخطيطية بقلم الرصاص كان رسمها دافنتشي في أوائل القرن السادس عشر، وأشارت إلى أن الفنان والمخترع الإيطالي الشهير ابتكر تجارب لإثبات أن الجاذبية هي شكل من أشكال التسارع، وأنه صاغ كذلك ثابت الجاذبية بدقة تصل إلى 97%، وفقا لعلماء معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا (Caltech) في الولايات المتحدة.

وتفيد الدراسة بأن دافنتشي الذي عاش من 1452 إلى 1519، فهم الجاذبية جيدا قبل عالم الرياضيات الإنجليزي إسحاق نيوتن الذي توصل إلى هذا الاكتشاف في أواخر القرن السابع عشر.

اعلانات جوجل

وفي عام 1604 فقط وضع غاليليو غاليلي نظرية مفادها أن المسافة التي قطعها جسم ساقط تتناسب مع مربع الوقت المنقضي، ولم يطور نيوتن قانون الجاذبية الكونية حتى حلول أواخر القرن السابع عشر، واصفا كيف تنجذب الأشياء بعضها إلى بعض.

وتشير هذه النتائج الأخيرة إلى أن دافنتشي كان سابقا لعصره في استكشاف هذه المفاهيم.

مخطوطات بخط دافنشي تؤكد اكتشافه للجاذبية قبل أينشتاين بقرون

وقال بيان صحفي صادر عن الجامعة: “اكتشف مهندسون من معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا أن فهم ليوناردو دافنتشي للجاذبية، وإن لم يكن دقيقا بالكامل، كان سابقا لعصره بقرون”.

وفي تجربة موصوفة في مجموعة من الأوراق التي كتبها دافنتشي، تغطي العلوم والفنون والموضوعات الشخصية، تسمى Codex Arundel، اكتشف أستاذ معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا موري غريب سلسلة من الرسومات التي تظهر مثلثات ناتجة عن جزيئات شبيهة بالرمال تتساقط من جرة.

وقال غريب، المؤلف الرئيسي للورقة البحثية، في بيان: “ما لفت نظري هو عندما كتب معادلة الحركة (Equatione di Moti) على وتر أحد مثلثاته المخططة، المثلث الذي كان متساوي الضلعين قائم الزاوية. لقد أصبحت مهتما برؤية ما يعنيه ليوناردو بهذه العبارة”.

وعمل العلماء بعد ذلك على ترجمة ملاحظات دافنتشي الإيطالية المكتوبة في كتابته الشهيرة التي تعتمد تقنية “المرآة اليسرى” والتي تقرأ من اليمين إلى اليسار.

ووجدوا أن المخطوطة وصفت تجربة تحرك فيها إبريق ماء على طول مسار مستقيم مواز للأرض، يطرد إما الماء أو مادة حبيبية، على الأرجح الرمال، على طول الطريق.

وأشار العلماء إلى أن دافنشي أوضح في الملاحظات أن الماء أو الرمل لن يسقطا بسرعة ثابتة، بل سيتسارعان بسبب الجاذبية، وهو فهم سابق لعصره بكثير.

وقال العالم الإيطالي أيضا إن المادة توقفت عن التسارع أفقيا لأنها لم تعد متأثرة بالقاذف وأن “التسارع ينخفض تماما بسبب الجاذبية”.

ووصف في التجربة أنه إذا تحرك الإبريق بسرعة ثابتة، فإن الخط الناتج عن سقوط المادة يكون عموديا، وبالتالي لا يتشكل أي مثلث.

مخطوطات بخط دافنشي تؤكد اكتشافه للجاذبية قبل أينشتاين بقرون
صورة متحركة للباحثين تُظهر أن الجسيمات تشكل مثلثًا متساوي الأضلاع في تجربة دافنشي.

وإذا تسارع الإبريق بمعدل ثابت، فقد استنتج دافنتشي أن الخط الناتج عن مجموعة المواد المتساقطة يصنع خطا مستقيما ولكن مائلا، والذي بدوره يشكل مثلثا.

وفي رسم تخطيطي رئيسي، أشار دافنتشي إلى أنه إذا تم تسريع حركة القاذف بنفس معدل تسريع الجاذبية للمادة الساقطة، فإنها تخلق مثلثا متساوي الأضلاع، مظللا في الملاحظة باسم “معادلة دي موتي” أو “معادلة (تكافؤ) الحركة”.

مخطوطات بخط دافنشي تؤكد اكتشافه للجاذبية قبل أينشتاين بقرون
الرسومات من دفاتر دافنشي تظهر تجربته في إسقاط الجسيمات.

وقال العلماء إن إحدى العقبات الأساسية التي واجهها دافنتشي كانت محدودية أدوات عصره لقياس الوقت بدقة عند سقوط الأشياء.

وأضاف الدكتور غريب: “لا نعرف ما إذا كان دافنتشي أجرى مزيدا من التجارب أو بحث في هذا السؤال بعمق أكبر. إن حقيقة أنه كان يتصارع مع هذه المشكلة بهذه الطريقة في أوائل القرن السادس عشر، توضح مدى تقدم تفكيره”.

اعلانات جوجل

المصدر
livescience

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى