مقالات

نبتون .. إله الماء

روابط إعلانية
أ./ يمنى طارق
أ./ يمنى طارق

لم أتردد لوهلة عندما رأيت إعلان من وكالة ناسا عن طلب متطوعين للسفر إلى كوكب نبتون، رغم احتمالية أن يتم فقدنا في الفضاء إلا أنني سارعت بتسجيل اسمي، وفي اليوم المحدد ولأنني أكره جدا الصمت، قمت بالتعرف على الشخص الجالس بجواري واتضح لي أنه على دراية كبيره بالكوكب وأنه دارس لعلم الفلك، وهكذا كان حديثنا

– كوكب نبتون من الكواكب الخارجية، سمي بهذا الاسم نسبة لنبتون إله الماء عند الإغريق، يحتل المركز الثامن بعدا عن الشمس والمركز الثالث في الكواكب الخارجية، المسافة بين نبتون والشمس هي 30 ضعف المسافة بين الأرض والشمس، يدور حول الشمس مرة كل 165 سنة، وحول نفسه كل 16.1 ساعه. كما يعتبر هو الكوكب الوحيد الذي تم اكتشافه عن طريق المعادلات الرياضية قبل رؤيته فلكياً.

يبلغ عدد أقمار نبتون ثلاثة عشر كوكب، يعد تراتيون أكبرهم والوحيد الذي يدور عكس اتجاه دوران نبتون، يدور حول الكوكب مرة كل ستة أيام وهناك بعض السخانات عليه بالرغم من برودته الشديدة، حيث تصل درجة حرارته إلى 230 تحت الصفر.

يعتقد العلماء في وجود محيط من الماء اسفل سحب الكوكب.

لا يحتوى نبتون على سطح صلب يمكن المشي عليه، حيث انه كوكب غازي يتميز جوه بوجود غازات الهيدروجين، الهيليوم والميثان.

يحاط بطبقة سميكة من الغيوم ذات حركة سريعة حيث تهب بسرعة تصل إلى 700 ميل في الساعه.

روابط إعلانية

أما عن اكتشاف الكوكب، فكان أول من تم إيجاد الكوكب في أوراقه هو جاليليو، حيث كان أول من لاحظ وجود نبتون عام 1612 ومرة أخرى عام 1613 ولكنه كان يعتقد أنه يقوم بمراقبة نجم ثابت لذا لا يتم اعتبار جاليليو كمكتشف للكوكب، وقد قام باكتشافه عالم الفلك والرياضيات يوهان جتفريد جال في الوقت الذي كان فيه العلامات أوربان وجون كوش يتوقعان وجوده بالرياضيات عام 1846.

حينها دخل الشخص الآخر معنا بالحوار وذكر أنه تم اكتشاف شئ مؤخراً على كوكب نبتون وبدأ بسرده كالتالي ..

اكتشاف الدوامات السوداء

قامت ناسا بإلتقاط بعض الصور عن طريق تلسكوب هابل سنة 2016، أكدت الصور وجود دوامات سوداء في الغلاف الجوي لكوكب نبتون.

الدوامات السوداء هي عبارة عن أنظمة ذات ضغط عالي جداً ودائماً ما تكون مصحوبة بسحب بيضاء والتي تتكون عندما ينساب الهواء المحيط ويصعد إلى أعلى بجانب الدوامة السوداء مسببة غازات تتحول لبلورات ثلجية من الميثان. تشكل الدوامات السوداء فيما بينها أشكال الجبال، فكأنك ترى جبال من الغازات.

في يوليو 2015، تم مشاهدة سحب براقة، توقع علماء الفلك أن تلك السحب من الممكن أن تكون تتبع دوامة سوداء غير مرئية، حيث أن تلك الدوامات السوداء نستطيع فقط رؤيتها في مدى الطول الموجي الأزرق، والتي يمكن رؤيتها عن طريق تلسكوب هابل.

روابط إعلانية

بعدها وتحديداً في سبتمبر 2015 كان هابل في مشروع خاص به لعمل خرائط للكواكب الخارجية، كشف عن بقعة سوداء بالقرب من من موقع السحب البيضاء، والتي تم تعقبها على سطح الأرض وبمعاينة الدوامة في وحدة الزمن، قامت صور هابل بإثبات أن Outer Planet Atmospheres Legacy Program OPAL بالفعل هي التي اتاحت الخرائط.

أتاحت تلك المعلومات للفريق خلق خرائط ذات جودة عالية للدوامات وما حولها، ويتمنى العلماء في المستقبل أن يستطيعوا فهم الدوامات بشكل احسن من حيث كيفية تكونها، ماذا يتحكم في كميتها وتذبذبها، كيفية تفاعلها مع البيئة وكيف تتبدد في النهاية.

كنا في هذا الوقت قد وصلنا لنهاية رحلتنا، حيث توقفت السفينة الفضائية.

روابط إعلانية
المصدر
astronomynowspaceplace
الوسوم
روابط إعلانية

أ./ يمنى طارق

مدرسة فيزياء تعمل في مجال توصيل العلوم للأطفال، حيث أقوم بعمل شراكات مع الأكاديميات التعليمية لتقديم عروض علمية. كما أنني كاتبه مقال وقصة قصيرة، حيث قمت بالمشاركة في ترجمة حوالي 7 الاف كلمة في مبادرة تابعة للأمم المتحدة بمصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق