اساليب تعليم

كيف ينبغي عقد الامتحانات النهائية في التعليم الالكتروني .. المراقب الذكي للامتحانات

نصائح وارشادات في مجال التعليم الالكتروني

روابط إعلانية

كيف ينبغي عقد الامتحانات النهائية في التعليم الالكتروني .. المراقب الذكي للامتحانات

لو اقتنع الطلبة بمقولة الروائي المسرحي اليوناني سوفوكليس عن الغش حيث قال “أفضل ان أفشل بشرف على أن أنجح بغش” لما احتجت ان اكتب هذا المقال … فالحق يقال ان بسبب تطور وسائل التكنولوجيا الذكية أصبح من الصعب على المراقب في قاعة الامتحان ان يضبط أكثر من 10% من حالات الغش التي تحدث، ولعلي أرجع السبب في كل مقال من مقالات أساليب التعليم إلى النمط التقليدي في التعليم المعتمد على التلقين والتقييم المعتمد على الحفظ واسترجاع المعلومات. 

لو كانت عملية التدريس والتقييم تعتمد على أساليب القرن الحادي والعشرين لما احتجنا ان نجري امتحانات نهائية للطلبة ووفرنا المجهود المبذول والمصاريف الهائلة في كل فصل دراسي بسبب امتحانات نهائية لا تعطي تقييم حقيقي لمستوى الطلبة.

التعليم في عصر كورونا 

في ظل المحاولات العالمية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) نجد أن الكثير من الدول اتخذت العديد من التدابير الوقائية في مواجهته بإغلاق أماكن التجمعات والازدحام الرئيسية؛ وتمثل ذلك في إغلاق المدارس والجامعات وأماكن تجمع الطلاب في العديد من البلاد. مما يعني بقاء ملايين الطلاب في منازلهم.

وحركت هذه الإجراءات الوقائية الحكومات والمؤسسات التعليمية للتفكير في كيفية استمرار العملية التعليمية، وهنا كان الملاذ الوحيد المتوفر للجميع هو التعليم و الدراسة عبر الإنترنت. كما اعتبره البعض أنه فرصة ممتازة لاحداث تغيير جذري في التعليم واستثمار هذه الفرصة في رفع الوعي الإلكتروني لدى المعلمين والطلبة. قامت هذه المؤسسات ببناء منصات التعليم الإلكتروني بمختلف انواعها ووجهت المحاضرين والأساتذة والمعلمين لإثراء المحتوى الالكتروني بالانشطة والبرامج التعليمية والاستفادة من الوسائل والتقنيات التي تتيحها منصات التعليم الالكتروني، وذلك للحفاظ على المسيرة التعليمية واستكمال العام الدراسي 2019-2020 في انتظار الامتحانات النهائية. 

ماذا عن الامتحانات النهائية؟

انطلقت المسيرة التعليمية على منصات التعليم الالكتروني وبدأت الجامعات بحث المدرسين على متابعة طلابهم من خلال الانشطة والتقارير والواجبات، ولكن لا يزال هناك سؤال يقلق الجميع! فبقدر ما يتساءل الطلبة حول ماذا بعد وكيف سوف تجرى الامتحانات النهائية، بقدر ما يحتار المسؤولين واصحاب القرار حول هذا الأمر وكل الانظار والحلول المطروحة مبنية على امل العودة إلى قاعات الدرس وإجراء الامتحانات على النحو التقليدي المعروف. لكن ماذا لو؟ لم يتحقق هذا الامل لا قدر الله واستمر خطر العدوى والإصابة بمرض كورونا مستمرا حتى نهاية الفصل فما هي الحلول.

روابط إعلانية

امتحانات نهائية الكترونية (عن بعد) بدون غش

مع التقدم الهائل في التكنولوجيا الرقمية والاعتماد الهائل على الذكاء الصناعي في مراقبة المحلات التجارية والمعابر وتتبع حركة الأشخاص. بحيث أصبحت كل حركة في العالم تراقب وترصد بدقة وبذكاء صناعي يميز بين الحركات التلقائية الطبيعية والحركات المريبة.

ان التعليم عن بعد له اسس واصول واعتمدت عليه الكثير من الجامعات العالمية المتقدمة وكانت لها انظمة اكاديمية وأدوات تقييم تعتمد عليها عندما دمجت التعليم التقليدي مع التعليم عن بعد. فمثلا في بعض الجامعات العالمية مثل جامعة كامبردج او جامعة اكسفورد يكون ضمن المنهاج الاكاديمية مقرر او مقررين على الطالب ان يدرسهما عن بعد لاكسابه مهارات جديدة (ٍسوف نتحدث عنها في مقال لاحق بعنون مهارات التعلم في القرن الحادي والعشرون). وقد تداركت هذه الجامعات كل العقبات التي نفكر فيها الآن والتي ترتكز على الامتحانات النهائية للمقررات التي ندرسها عن بعد في ظل انتشار وباء كورونا.

من الطبيعي عند التفكير في حل لمشكلة ان يكون لديك تصور كامل وشامل عن الحلول المتاحة، ولكن للأسف يتم طرح الحلول على أجزاء وتُرقع بحلول جانبية تصيب المنظومة التعليمية بارباك وتوتر وقلق للمحاضرين والطلبة.

الان التعليم عن بعد معتمد لاستمرار الدراسة فكيف نقوم بإجراء الامتحانات وفي نفس الوقت منع الطلبة من الغش.

للاجابة على هذا السؤال هناك المراقب الالكتروني او المراقب الذكي او المراقب عن بعد. وتوفر شركات هذه الخدمة للقيام بعملية المراقبة بشكل أفضل من المراقبة التقليدية لأن طلب يمتحن في العصر الرقمي نحتاج إلى وسائل رقمية لمراقبته.

الحل الاول مقدم من شركة ريسبوندس Respondus التي توفر أدوات التقويم لأنظمة التعلم الالكترونية

الحل الثاني مقدم من شركة بروكتوريو proctoru التي توفر أدوات حماية متقدمة لامتحانات انظمة التعلم الالكترونية

روابط إعلانية


كيف تعمل أنظمة المراقبة الالكترونية

تعتمد هذه التقنية المقدمة من شركة ريسبوندس وشركة بروكتوريو على أساليب الذكاء الصناعي. حيث تقدم لك برنامج عبارة عن متصفح خاص بها هذا المتصفح يعمل بتوافق تام مع أغلب منصات التعلم الالكتروني مثل الموودل والبلاكبورد وغيره. 

  • يتم تزويد الطلبة برابط تحميل هذا المتصفح لتثبيته على اجهزتهم لان الامتحان سوف يكون متاحا فقط من خلال هذا المتصفح.
  • يقوم المحاضر بوضع الامتحان من خلال الادوات المعروفة في نظام الموودل ويربطه مع المتصفح الخاص بالمراقب الذكي.
  • يقوم المحاضر بضبط اعدادات البرنامج للتحكم بجهاز الطالب. بمعنى انه بمجرد ان يفتح الطالب الامتحان، فإن المتصفح يمنع الطالب اغلاق المتصفح أو حتى فتح اي ملف او برنامج على جهازه مثلا يمكن للمدرس أن يسمح للطالب ان يشغل الآلة الحاسبة أو يمنعه. وكذلك يمنعه من الوصول إلى اي شيء اثناء جلسة الامتحان. بمعنى ان المتصفح يتحكم بجهاز الطالب.

كيف ينبغي عقد الامتحانات النهائية في التعليم الالكتروني .. المراقب الذكي للامتحانات

لوحة اعداد المراقب الذكي للتحكم بكل شيء على جهاز الطالب

  • الإجراء الثاني يتم من خلال قيام المتصفح بطلب تشغيل كاميرا الفيديو الخاصة بالطالب، ليتحقق من هوية الطالب وقد يطلب منه إبراز كارنيه الجامعة إذا وضع المدرس شرط لذلك فيقوم المتصفح بمقارنة البطاقة والتحقق من صحتها وان صورة الطالب على البطاقة هو الطالب الجالس أمام الكاميرا.

كيف ينبغي عقد الامتحانات النهائية في التعليم الالكتروني .. المراقب الذكي للامتحانات     كيف ينبغي عقد الامتحانات النهائية في التعليم الالكتروني .. المراقب الذكي للامتحانات

اجراءات التحقق الذكية من شخصية الطالب والتحقق من بطاقته الجامعية لمنع اي انتحال شخصية قبل واثناء الامتحان

  • في بعض الإجراءات الخاصة يمكن للمدرس أن يضع قيدا آخر على الطالب وهو تمرير الكاميرا في أنحاء الغرفة ليتأكد النظام الذكي من عدم وجود شخص آخر في الغرفة، ولا يوجد اي مواد مساندة او جوال او ما شابه.
  • عندما تتحقق الكاميرا من سلامة الإجراء يفتح المتصفح الامتحان للطالب وتستمر الكاميرا في رصد كل حركة يقوم بها الطالب وتحليلها ورصدها وتصنيفها وتميزها اذا كانت طبيعية او محاولة غير طبيعية. مثل ان نظر بعينيه نحو الاسفل او نظر إلى الجانب الايمن.
  • بعد انتهاء الامتحان يتم ارسال تقرير للمدرس حول الطالب ودرجته التي حصل عليها ومحاولات الشك. فينظر المدرس إلى التقرير. وعلى سبيل المثال ينبهه التقرير إلى أن هناك في الدقيقة 20 مثلا نظر الطالب إلى الأسفل فيقوم المدرس بالضغط على الدقيقة 20 ليرى بالضبط ماذا كان يحاول الطالب أن يفعل. فاذا وجد انه كان يسعل مثلا او ما شابه فيعتبره تصرفا طبيعيا والا اعتبره حالة غش.
  • في حالة الأعداد الكبيرة يتم إدخال عقوبات لحظية على الطالب أثناء تقديم الامتحان يدخلها المحاضر ويعلم الطالب في شاشة التعليمات أنه إذا فعل كذا فان النظام سوف يقوم بخصم درجة أو حذف دقائق من مدة الامتحان.

فيديو يشرح سهولة ضبط واعداد الامتحان بدء من الموودل إلى الامتحان مع المراقب الذكي

قد تتصور عزيزي القارئ ان هذه الخطوات معقدة وصعبة، ولكن تخيل المجهود المبذول من قبل الجامعة للتحضير للامتحانات من جداول مراقبة وطباعة الأسئلة وتصويرها وترتيبها في مظاريف وحشد كل موظفي الجامعة من أجل المراقبات، ومن ثم التصحيح والرصد والانتظار للنتائج. كل هذا يختصر بمراقب ذكي وبنك اسئلة يمكن الحصول على امتحانات دقيقة ومراقبة بحرفية ومهنية عالية لا تتجاوز حالات الغش فيه عن حلات معدودة يضبطها لك المراقب الذكي ويعاقب الطالب فورا حسب الاجراءات المحوسبة مسبقا.

الخلاصة

قد تكون هذه التقنيات التي اجدها مجدية في الأزمة التي تمر بنا مع استمرار انتشار وباء كورونا مفيدة لإنجاح الامتحانات النهائية، واتمنى من اصحاب القرار التفكير مليا قبل اتخاذ قرار بالغاء الامتحانات. هذه التقنيات المتوفرة بالرغم من أنها تصل تكلفة الحصول على 10 آلاف رخصة (حسب أعداد الطلبة المتقدمين للامتحانات) تصل إلى 5000 دولار سنويا إلا أنها تكلفة بسيطة لو قورنت بتكلفة الامتحانات التقليدية. كما ان شركة ريسبوندس Respondus تقدم اشتراك مجاني لمدة شهرين وسوف استغل هذه الامكانية لعقد امتحاناتي النهائية من باب التجربة للتعميم في المستقبل.

روابط إعلانية
المصدر
شركة ريسبوندس Respondusشركة بروكتوريو proctoru
الوسوم

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق