مقالات في الفيزياء

جائزة إيج نوبل (جائزة نوبل للحماقة العلمية)

روابط إعلانية

جائزة إيج نوبل

في دراسة علمية قرأتها هذا الصباح تحت عنوان بحث علمي عن الانزلاق بقشر الموز يفوز بجائزة إيج نوبل. اثارني هذا البحث فضولا ان اتعرف اكثر عن هذه الجائزة وقصتها هي على النحو التالي:

جائزة إيج نوبل أو جائزة نوبل للجهلاء أو جائزة نوبل للحماقة أو جائزة نوبل للحماقة العلمية هي جائزة تمنح كل عام للأبحاث العلمية عديمة المضمون والفارغة من أدنى فائدة تُرجى وللإنجازات غير المحتملة التي يجب منعها؛ والتي لا يجب تكرارها أبدًا؛ لعدم جديتها ولعدم جدواها.

تغطي الجوائز عشرة مجالات مختلفة ،ويتم منحها للفائزين في مراسم احتفالية شبيهة بجائزة نوبل الأصلية ،في قاعة احتفال مهيبة بمسرح هارفرد ساندرس ،ويشهد هذا الاحتفال العجيب حوالي 1200 مدعو ،كما تتم إذاعته على الهواء مباشرة على الإنترنت ،بالإضافة لوسائل البث الإعتيادية كالإذاعة والتلفاز ،ويرأس لجنة الجوائز الدولية البروفسير أبراهامز عالم الرياضيّات السابق وعالم الكومبيوتر ورئيس تحرير مجلة سجلات الأبحاث المستبعدة (غير المحتملة) التي تمنح الجوائز كل عام في نفس توقيت جائزة نوبل العالمية الأصلية ،وتصدر عن جامعة كامبردج البريطانية.

يتراوح ترتيب البحوث الفائزة بالجوائز من الأسوأ إلى الأكثر سوءا وتقدم الجوائز للأبحاث الفاشلة الخالية من الهدف الواضح وعديمة المعنى والمفهوم ،في معظم المجالات التي تغطيها جوائز نوبل الأصلية كالجوائز العلمية التي تشمل علوم الأحياء، والإتصالات، والطب، كما تقدم جوائز في الأدب والاقتصاد والسلام.

في مجال الاحياء ذهبت الجائزة الأولى لبحث يدرس تأثير طعم اللبان (العلكة) على أمواج المخ ،وذهبت جائزة أخرى إلى عالمين نرويجيّين لدراسة قدموها عن تأثير الثّوم والقشدة الحامضة على شهية الديدان الطّفيلية.

روابط إعلانية

وفي مجال الطب ذهبت الجائزة الأولى لبحث يدرس تأثير صوت المصعد على الجهاز المناعي للإنسان، اما في مجال الارصاد الجوية فقد منحت الجائزة  لبحث يدعو لاعتماد صوت الدجاج كمقياس لسرعة الإعصار.

توجد المواد الهلامية التي تعطي قشر الموز الخصائص الزلقة في مفاصل العظام البشرية

اما في هذا العام فقد وزعت جوائز “إيج نوبل” في حفل  أقيم في جامعة هارفارد بالولايات المتحدة. ومن ضمن البحوث الفائزة دراسة لفريق كيوشو مابوتشي البحثي الياباني حول كيفية احتكاك قشر الموز، وتعرف على السبب الذي يجعل قشر التفاح والبرتقال اقل خطورة من قشر الموز. وحصل الفريق التابع لجامعة كيتاساتو على جائزة “إيج نوبل” في الفيزياء.

وللوهلة الأولى، قد يرى البعض أن هذه الجوائز، التي تقدمها المجلة العلمية الساخرة “Annals of Improbable Research”، شيئا مثيرا للسخرية.

ولكن بالنظر إليها بشيء من العمق، تدرك أن أمرا جديا يقف ورائها. اهتم الفريق الياباني بالتعرف على كيفية تأثير الاحتكاك والزيوت على حركة الأطراف، فالمواد الهلامية التي تعطي قشر الموز الخصائص الزلقة موجودة ايضا في مفاصل العظام البشرية.

وقال فريق كيوشو مابوتشي لبي بي سي إن “هذا قد يساعد على تصميم مفاصل اصطناعية.”

روابط إعلانية
http://www.improbable.com/wp-content/uploads/2008/10/where-are-they-now.gif

وقال مارك أبراهام، محرر مجلة “Annals of Improbable Research”، إن هناك علماء الآن يعدون دراسات بهدف الفوز بجوائز “إيج نوبل” تحديدا.

وأضاف “تصلنا ترشيحات تبلغ حوالي تسعة آلاف سنويا. وتتراوح نسبة من يرشحون أنفسهم من عشرة إلى عشرين في المئة، ولكن من الصعب أن تفوز هذه الدارسات.”

وأشار إلى أن الفرصة محدودة أمام تلك الدراسات لأنها تحاول أن تكون مضحكة. وبينما لا يبدأ الفائزون دراساتهم بهدف الوصول إلى ما يثير الضحك، ينتهي بهم الأمر إلى دراسات مضحكة بالفعل.

روابط إعلانية
الوسوم

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق