تطوير الذات

15 شيء عليك ان تتوقف عنها لتصبح ناجحا! [تطوير الذات]

روابط إعلانية

في الكثير من الأحيان، لكي تكون ناجحًا، لا يتطلب الأمر منك فعل المزيد. بل  يتطلب منك التوقف عن بعض الأمور. والتوقف عن فعل شيء اعتدت عليه قد يكون أصعب من بذل المزيد من الجهد في عمل شيء جديد.

بقيامك بالقليل من الأشياء يمكنك ان تفعل اكثر

لنلقي نظرة الآن على الكثير من العوائق التي يجب استبعادها من حياتنا اليومية لنقدم المزيد

(1) توقف عن الاهتمام بشأن ما يعتقده الآخرين

اذا كان شخص او اشخاص من بين الـ 7.6 مليار نسمة في هذا العالم لا تعجبه فليكن، فقط ركز بشكل يومي على تحسين ذاتك وسوف يتدفق الناس نحو افكارك الرائعة.

(2) توقف عن بذل الكثير من الجهد

اذا كنت تسعى إلى الهدوء فعليك القيام بأشياء أقل أو بشكل أكثر دقة قم بما هو ضروري، وبالطريقة المطلوبة. لان هناك الكثير مما نقوله وما نفعله ليس ضروريا، وعندها سيتوفر لديك المزيد من الوقت والمزيد من الهدوء لتقوم بما هو ضروري.

لقد كنا نفكر في ان فعل اي شيء أفضل من لاشيء، ولكن في خضم هذه الحياة المزدحمة قد تجد نفسك بعيدا عن القضايا الحقيقية لانشغالك بأشياء ليس لها قيمة. فإذا كنت تعمل على شيء لكن ليس له جدوى، فعليك تركه وتسخير جهدك لشيء محدد اكثر جدوى وتستطيع ان تحقق فيه انجاز.

روابط إعلانية

لاحظ مقدار الأشياء الجديدة التي تستطيع ان تقوم بها بمجرد القيام بالأقل….

(3) توقف عن التدخل في شؤون الآخرين

لماذا تشغل نفسك بشؤون الآخرين، هل هم بحاجة ماسة لمساعدتك، ام لاشغال نفسك عن مشاكلك؟ قد تبذل الكثير من الجهد في تغيير اشخاص ليس لديهم أي رغبة في التغيير، فليكن ذلك. وركز على ذاتك وافعل شيء واحد كل يوم يجعلك افضل من الامس.

(4) توقف عن البحث عن المتعة والترفيه وابحث عن هدف

اسأل نفسك لماذا نحن موجودين! هل للتسلية والترفيه؟ وبناء على اجابتك تستطيع ان تحدد أولوياتك في الحياة.

في يومنا هذا تحيط بنا كل سبل التسلية والترفيه، نحن نعيش في وسط يمكنك التحكم فيه، فمثلا تستطيع ان تطلب وجبة غذائية تصلك للمكان الذي انت فيه في دقائق، وتستطيع ان تجلب بحث علمي في ثواني. ولكنك تضيع جل وقتك في البحث عن مقولة او حكمة او حتى مراقبة عدد اللايكات والقلوب التي حصدتها لمقولة ليست لك أو حكمة عن فيلسوف غيرك.

كل ذلك في سبيل الحصول على متعة لحظية، وبعد فترة ستجد نفسك مدمنا على فعل نفس الشيء ولكن بدون اي متعة فيما أصبحت تقوم به. 

عوضا عن التركيز عن المتع اللحظية والسريعة ابحث عن ما يحقق لك الرضا وهو الهدف من الحياة وتحقيق انجاز حقيقي له معنى يدوم طويلا ويدفعك للامام نحو حياة تزدهر.

روابط إعلانية

(5) توقف عن حشو دماغك بصغائر الامور

الاشياء التي تفكر بها تحدد نوعية عقلك، وتأخذ روحك لون افكارك. اسأل نفسك ما هي الأخبار التي تجذبك وما هو الانطباع الذي يتركه برنامج تلفزيوني او مقطع فيديو شاهدته هنا او هناك؟ إذا كنت من الذين يهتمون بالعناوين الرئيسية فسوف تعتقد أن العالم خرج عن السيطرة وان الامور اصبحت في أسوء حالة وان الحرب تنتشر كالنار في الخشب، والكراهية هي وباء العصر والفقر في كل مكان.

في الحقيقة هذا ما يقدمه لك الاعلام وما يصوره لك! ماذا عن الحروب التي جرت على مر العصور والأحداث التي ألمت بالعالم والاوبئة والامراض التي حصدت ارواح الآلاف. إنها كانت الأعنف والأشد ولا تقارن بما نعيشه اليوم، لكن الاعلام يصور لك ذلك فتتخيل ان نهاية العالم قد اوشكت.

لكن تشير التقارير الاحصائية ان الامور الان افضل بكثير من أي وقت مضى فمعدلات الجرائم انخفضت وتراجعت الأمراض والأوبئة وقلت الامية والكثير من الاشياء الجيدة التي لا يركز عليها الإعلام.

لذلك اشغل عقلك بالمعرفة من مصادر موثوقة وابحث عن الأجمل في الحياة. سوف تندهش من كمية القلق التي سوف تتلاشى في داخلك وكيف تغيرت نظرتك للحياة.

(6) توقف عن تحديد النتائج

الشعور بالاضطراب يأتي فقط من الداخل ومن تصوراتنا الخاصة ومن أحكامنا المسبقة. ما يحدد ما يحدث في حياتنا من جيد أو سيء هو انطباعاتنا وأحكامنا المسبقة. 

يمكنك أن تقرر ان ما حدث لك هو شيء فظيع وغير محتمل او يمكنك ان تقرر أنه مجرد حدث تتعلم منه وتعتبره تجربة من تجارب الحياة الكثيرة.

(7) توقف عن شعورك بالأذى

قد نتعرض في الحياة لمواقف من الاخرين وقد يصل إلى مسامعك ان اشخاص يتحدثون خلف ظهرك بما هو ليس فيك، فلا تهتم، والأكثر من ذلك تخلص من شعورك بالأذى. افعل الصواب وركز على ما يجعلك أفضل. قد تضيع ساعات لا تحصى من القلق بشأن تصرفات او اقوال اخرين لا سيطرة لك على افعالهم. في حين يمكنك ان تقوم بشيء مثمر يدفعك إلى الامام. 

إنه لأمر مدهش كيف تختفي مشاكلك فجأة بعد التركيز على القيام بما هو مطلوب منك والتركيز على تحسين حياتك.

(8) توقف عن تمجيد ذاتك 

فكر بكل نقاش تدخله مع اي شخص على انه فرصة للتعلم واكتساب فهم أفضل. بدلا من التفكير من ذلك الشخص ومن أين اتى وماذا يقصد ولماذا يخالفك الرأي، فأنت لا تستطيع معرفة كل تجاربه في الحياة والتي جعلته يحمل هذه المعتقدات. 

توقف عن الافتراض عندما يكون لدى شخص ما وجهة نظر معارضة بأنه مخطئ، وتوقف عن الافتراض عندما يشكك المرء في اعتقاداتك بأنها هجوم شخصي. بدلاً من ذلك ، افترض أنها فرصة للتعلم وتوسيع رأيك.

(9) توقف عن محاولة القيام بكل شيء بمفردك

لا تشعر بالخجل في طلب المساعدة في أمر لا تستطيع القيام به. وتضيع وقتك في شيء تستطيع ان تنجزه بشكل أسرع بمساعدة الآخرين. من خلال طلب المساعدة يمكنك مواجهة نقاط ضعفك بنقاط قوة الاخرين وتخيل إلى أي مدى سوف تصل. فلا يهم كيف تربح طالما انك فزت.

(10) توقف عن القلق بشأن المستقبل

من السهل أن تصبح غارقًا في المجهول. وغالبًا ما يكون الخوف من المجهول هو الخوف من عدم رؤية الطريق أمامك. عندما لا تبدأ تكون الخيارات المتاحة لك محدودة. فكر في المستقبل خطوة خطوة. فكر فيه كمن يقوم ببناء منزل فلا تقلق بشأن النهاية وتفاصيل السقف، لكن ركز على أول لبنة ومن ثم التي تليها وهكذا ستجد ان المبنى قد اكتمل. فالقلق من المستقبل مثل الهجمات المضادة للتقدم نحو الامام. ركز على تحديد هوية هدفك، وركز على إنجاز خطوة واحدة في كل مرة، وعندها يتحول المجهول إلى مسار محدد.

(11) توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين

تعامل مع ما لا تملكه على انه غير موجود. انظر إلى ما لديك فقط، والأشياء التي تستطيع ان تحصل عليها.  تذكر ان ما ينشر في عالم الفيس بوك والانستجرام هو فقط ما يريدون لك ان تراه.

إذا وجدت نفسك في كثير من الأحيان ترغب في ما لدى الاخرين، فعليك القيام بإعادة صياغة عقلك.

ركز على ما لديك بصرف النظر عن صغر حجمه أو عدم أهميته بالنسبة للاخرين. ستجد ارتياحًا أكبر لكل شيء تملكه ولم تكن منتبه له.

(12) توقف عن تأجيل ما هو أكثر اهمية

حتى لو كنت ستعيش ثلاثة آلاف سنة أخرى، أو عشرة أضعاف ذلك ، تذكر: لا يمكنك أن تفقد حياة أخرى غير تلك التي تعيشها الآن، أو تعيش حياة أخرى غير تلك التي تخسرها الآن.

لا تتردد في تحقيق أمر تفكر في إنجازه فالزمن يمر بسرعة لا تتخيلها الا بعد فوات الوقت. لا تنتظر كثيرا لتحقيق هدف هام وضعته في حياتك وتؤجله لامور أقل أهمية. 

(13) توقف على ان تكون في كل مكان ما عدا هنا

كل ما تملكه هو “هنا الأن” امنح نفسك هدية اللحظة الحالية. اترك العالم الافتراضي والفضاء الواسع واستمتع بالمكان والزمان المحيط بك في تلك اللحظة. كثيرا ما يفقد الأشخاص جمال وروعة المكان واللحظة لانشغالهم بتسجيلها فيديو.

(14) توقف عن فقدان السيطرة

العقل الهادئ يؤدي إلى أفكار واضحة والأفكار الواضحة تؤدي إلى اتخاذ قرارات عظيمة.

ومع ذلك، هذا لا يعني تخليص نفسك من المشاعر. ولكن هذا يعني أن تكون مدركا لعقلك وجسمك. سعيا وراء التوازن. فقد تتعرض إلى ضغوطات تفقدك أعصابك، وتشعرك بالغضب وعندها تفقد توازنك وتخرج من حالة العقل الهادئ، وتتخذ قرارات او اجراءات تندم عليها وتلوم نفسك لقيامك بذلك. 

المحافظة على السيطرة سيمنحك بصيرة متفتحة في كل المواقف لتاخذ قراراتك بحكمة وتحقق أهداف لم يستطع غيرك الوصول لها.

(15) توقف عن الاندهاش

الشخص السيء يقوم بعمل سيء. ما هو الغريب فيما قرأت؟ الغريب هو ان تتوقع منه تصرف غير ذلك. 

كم مرة تحتاج لشخص أي يكرر تصرف ما قبل أن تدركه وتصنفه؟ التصرف بالاندهاش من شخص كرر الاساءة لك هو أمر غريب! يتطلب منك بلمح البصر أن تستعد للرد وان لا تندهش من أمر متوقع. 

قد يحدث انك تمر عليك احداث متكررة تترك انطباعات سلبية على نفسك، لنأخذ على سبيل المثال سلوكيات سائقي السيارات، ولنفترض انها لا تخضع لأي قواعد تعلمناها وهي ان قيادة السيارة فن وذوق واخلاق. عليك ان لا تندهش من هذه السلوكيات وان لا تتركها تسبب لك اي آثار سلبية تعكر عليك صفوك وهدوء افكارك.

 

التخلص من الكثير من هذه العادات والسلوكيات التي نقوم بها كل يوم بشكل اعتيادي هو امر صعب لكن ليس مستحيلا. مع التدريب والممارسة تستطيع التخلص من اكبر قدر ممكن من الاشياء الـ 15 التي وردت في هذا المقال وهي قناعات قد يختلف الكثيرون معي في اهميتها لكن هذه حصيلة خبرة مررت بها وكثيرا ما اوجه طلابي للكثير من السلبيات التي تعترض حياتهم، في محاولة لتمكينهم من السيطرة على وقتهم ومنحهم سبل ادارة الوقت لانجاز اعمال اهم.

روابط إعلانية
الوسوم

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق