أخبار علمية

متى سيكون العلاج من اصابة فيروس كورونا جاهزًا وفاعلا؟

روابط إعلانية

حتى الآن، أصيب نحو ربع المصابين بعد انتشار فيروس كورونا جديد بالتهابات الجهاز التنفسي الحادة، وتوفي نحو %3. ومع استمرار ارتفاع الأرقام ارتفاعا مخيفا، تسارع العديد من المجموعات ساعية إلى محاولة العثور على علاجات للفيروس.

من الواضح أن اللقاح الذي يحول دون إصابة الأشخاص بالفيروس التاجي (كورونا فيروس) Coronavirus الجديد سيكون أفضل من أي علاج، لكن تحقيق هذا لا يزال بعيدا. ويقول عالم الفيروسات جوناثان بول Jonathan Ball من جامعة نوتنغهام University of Nottingham بالمملكة المتحدة: «إن تطور أي لقاح يستغرق ما لا يقل عن عام، إن لم يكن أكثر».

والخبر السار هو أن بعض الأدوية الموجودة قد تساعد على إنقاذ الأرواح في هذه الأثناء. كما يمكن تطوير علاجات جديدة في أقل من ستة أشهر.

هناك طريقتان لعلاج الالتهابات الفيروسية: الأولى هي العثور على جزيئات صغيرة تمنع الفيروسات من التكاثر عن طريق التدخل في البروتينات الفيروسية. والأدوية المضادة للفيروسات عادة ما تكون سهلة الصنع، ويمكن أن تؤخذ في شكل حبوب، وكلتاهما من المزايا الكبيرة. لكن %99 من الأدوية الجزيئية المحتملة تفشل. لذا فإن تطوير مضادات فيروسات جديدة من الأساس قد يستغرق سنوات عدة.

الطريقة الثانية هي استخدام الأسلحة نفسها التي تستخدمها أجسامنا: الأجسام المضادة. والأجسام المضادة هي بروتينات كبيرة ترتبط بالفيروسات وتتسبب في قتلها. فعندما يصاب الأشخاص بفيروس جديد، قد يستغرق الأمر أسبوعين حتى ينتج الجسم ما يكفي من الأجسام المضادة لمكافحته. ويمكن حقن الأشخاص بأجسام مضادة تُستزرع في مختبر أن لتثبيط تكاثر الفيروسات حتى تتشكل استجابة الشخص المناعية وتصل إلى ذروتها.

في العادة لا تثير الأجسام المضادة آثارا جانبية مقارنة بالأدوية، لأنها ترتبط بشكل أكثر تحديداً بالفيروسات في حين تميل الأدوية الجزيئية الصغيرة إلى الإطباق على الكثير من الأشياء الأخرى أيضًا. هذا يعني أننا يجب أن نكون قادرين على العثور على أجسام مضادة آمنة وفعالة ضد فيروس كورونا 2019 بسرعة كبيرة – غير أن المشكلة هي إنتاجها على نطاق واسع بسرعة كافية.

روابط إعلانية

اختبار الأجسام المضادة

في الواقع، اختبر فريق في الصين الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا الذي تسبب في اندلاع وباء السارس في عام 2002، ووجد جسما مضادا يرتبط بفيروس كورونا الجديد. لكن قائد الفريق تيانلي يينغ Tianlei Ying من جامعة فودان Fudan University أخبر «نيوساينتيست» أن الأمر قد يستغرق شهرًا أو شهرين فقط لإنتاج ما يكفي من الجسم المضاد لبدء الاختبارات على الحيوانات والأشخاص.

هناك نوعان من الأجسام المضادة لعلاج فيروس كورونا التاجي MERS اُختبرا بالفعل في البشر. وتستبعد شركة التكنولوجيا الحيوية الأمريكية التي تصنعها، ريغينيرون Regeneron، احتمال أن تؤدي فعلها ضد فيروس كورونا 2019، لكنها ستختبره وغيره من الأجسام المضادة. أثناء تطوير أجسام مضادة للإيبولا، استغرق الأمر من ريغينيرون ستة أشهر للوصول إلى المرحلة التي يمكن أن تبدأ بها الاختبارات البشرية.

كما أعلنت شركة صينية، ووكسي بيولوجيك WuXi Biologics، في بيان صحفي أنها شكّلت فريقًا قوامه 100 عالم مكرسًا لتطوير علاجات الأجسام المضادة لفيروس كورونا 2019. وتقول إنها قد تكون قادرة على بدء الإنتاج الضخم في مدة قياسية تبلغ أربعة أو خمسة أشهر.

بحلول تلك المرحلة، قد ينتشر المرض أو قد يصاب ملايين الأشخاص، وفي هذه الحالة لن يكون الأمر سهلاً. يقول بول إنه ليس هناك عدد كبير من مصانع الأجسام المضادة، وكلها مشغولة بالفعل بإنتاج أجسام مضادة لعلاج السرطان وأمراض أخرى.

لكن قد تكون هناك طريق مختصرة. بدلاً من استزراع أجسام مضادة في المختبر، نجد أن الشركة الأمريكية، رين بيو RenBio تحقن شيفرة الجينات في عضلات الساق. فيستمر إنتاج الأجسام المضادة في الجسم لأسابيع أو حتى أشهر، لذلك يمكن إعطاء هذه الحقن للناس لمنع الالتهابات وكذلك علاج المصابين بالفعل.

يقول نيل بادتي Neal Padte، رئيس رين بيو: «كلاهما احتمالان». لكن اختبر هذا فقط في الحيوانات، لذلك قد تتردد السلطات الصحية في تجربته.

روابط إعلانية

أدوية فيروس نقص المناعة البشرية

هناك أيضا عدد قليل من الأدوية الجزيئية الموجودة التي قد تساعد على العلاج على سبيل المثال، هناك مضاد فيروسي تجريبي يسمى غلاديسفير Galidesivir طُوِّر لعلاج فيروس إيبولا، وهو فعال ضد الفيروسات التاجية، كما تقول الشركة الأمريكية المُصنِّعة بيو كريست فارماسيوتيكال BioCryst Pharmaceuticals. وقد اجتاز الدواء بالفعل اختبارات السلامة لدى البشر.

يقول جون بلوث John Bluth من بيو كريست: «تتحاور الشركة حاليا مع سلطات الصحة العامة الأمريكية ذات الصلة لضمان توفر الجالسديفير غلاديسفير»، على الرغم من أنه لم يوضح مدى سرعة الإنتاج.

والأهم من ذلك، أنه اعتُمد دواءين يقدمان معاً كعلاج فيروس HIV في البشر – هما اللوبينافير Lopinavir وريتونافير Ritonavir، وفي التجارب المحدودة بدا أنهما يقللان من شدة المرض والوفيات في الأشخاص المصابين بفيروس كورونا السارس أو فيروس كورونا.

أطلق الأطباء في ووهان Wuhan، مركز تفشي المرض في الصين، تجربة عشوائية محكومة باستخدام العقارين اللوبينافير وريتونافير. ويقول بول: «بالنظر إلى حجم تفشي المرض في الصين، تأمل في الحصول على إجابة سريعة معقولة حول نجاح هذه التدخلات. لقد صُنعت هذه المواد بالفعل وهي متاحة بسهولة».

© 2020, New Scientist, Distributed by Tribune Content Agency LLC.

روابط إعلانية
الوسوم

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق