أخبار فيزيائية

لمبفون تقنية تجسس عبر مصابيح الليد

روابط إعلانية

ينتج عن الضوضاء أمواج صوتية تتسبب في اهتزاز لمبات ليد بأقل قدر. وباستخدام أجهزة بعينها نجح علماء في الاستماع إلى ما يجري في إحدى الغرف، في نفس وقت حدوثه.

شاهدنا في أفلام التجسس كيف يمكن سماع حوارات من هم بالغرف المغلقة والتنصت على حديثهم عبر وضع ميكروفون صغير جدا في غطاء مصباح أو خلف صورة أو تحت مفتاح الضوء، وعلى الجانب الآخر هناك من يجلس بعيدا في سيارة أو مكتب يستمع ويسجل المحادثات.

وإذا لم تتمكن من دخول الغرفة، فيمكنك أيضا التقاط ما يقال وأنت متواجدا خارجها باستخدام ميكروفون شديد الحساسية، لكن الطريقة الأكثر حداثة هي اختراق الهاتف الجوال أو كمبيوتر الأشخاص الموجودين في الغرفة والقيام بشكل سري بتنشيط الميكروفونات المدمجة في تلك الأجهزة.

تجسس بدون ميكروفون

ولكل هذه الأشكال من التنصت يستلزم وجود ميكروفون، غير أن باحثين  أثبتوا الآن أن الكلمة المنطوقة يمكن أيضا التجسس عليها باستخدام اهتزازات مصباح LED (ليد) في الغرفة.

لأن الضوضاء في الغرفة، سواء المحادثات أو الموسيقى، تولد موجات صوتية تتسبب بدورها في حد أدنى من الاهتزازات بمصباح LED. وهذه الاهتزازات تغير ضوء المصباح في الحد الأدنى فقط، لكنها تكفي لتحديد طول وتواتر الصوت.

بساطة مدهشة

من فوق جسر، وجه الباحثون تلسكوبا عاديا متصلا بأجهزة استشعار كهربائية ضوئية على مبنى مكاتب يبعد 25 مترا، وركزوا التلسكوب على مصباح LED، كان مرئيا من الخارج.

روابط إعلانية

ثم أطلق الباحثون ثلاثة أصوات مختلفة في غرفة “التنصت”: أغنية لفرقة الروك البريطانية كولدبلاي وأغنية لفريق البيتلز والخطاب الشهير للرئيس الأمريكي ترامب الذي يقول فيه “نجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى”.

بعد مرور الإشارات التي تم التقاطها من خلال نظام تنقية متعدد المراحل يتكون من خافض للضوضاء، وموازن صوت (اكولايزر)، وما إلى ذلك، تم سماع الضجيج من الغرفة في نفس وقت حدوثه. خافتا قليلا، لكن يمكن التعرف بوضوح على كل كلمة والإيقاع واللحن. ويطلق الباحثون على طريقتهم هذه اسم “لمبفون” (ميكروفون المصباح).

الاستماع المباشر

في عام 2014، طور باحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، بالاشتراك مع شركتي مايكروسوفت وأدوب خوارزمية يمكنها إعادة تشكيل إشارات صوتية من خلال تحليل أصغر الاهتزازات للأشياء، حيث قام العلماء آنذاك بمتابعة كيس رقائق البطاطس (شيبسي) ونبتة منزلية في إحدى الغرف. لكن إعادة تشكيل الإشارات الصوتية الصادرة عنهما استغرق بعض الوقت. بيد أن الباحثين الإسرائيليين الآن تمكنوا من الوصول إلى الإشارات الصوتية مباشرة أي في نفس وقت حدوثها.

والمثير للدهشة أن الأصوات، التي يتم سماعها عبر المصباح لا تدركها الأذن البشرية فقط، فقد أظهر الباحثون أن تطبيقات التعرف على الموسيقى تعرفت على الأصوات أيضا. وفي هذه الحالة جرى استخدام تطبيق يسمى “شازام”. كما تم التعرف على خطاب ترامب أيضا من خلال برنامج “غوغل” للتعرف على الكلام، الذي حوله فورا إلى نسخة مكتوبة.

روابط إعلانية
روابط إعلانية
الوسوم

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق