أجهزة منزلية

كيف تعمل أنظمة السينما المنزلية

روابط إعلانية

كيف تعمل أنظمة السينما المنزلية

من سنوات قليلة مضت كانت دور السينما المكان الأمثل لمشاهدة الأفلام السينمائية، وبعد انتشار أجهزة لفيديو VCRs أصبح بالإمكان أن تشغل أي فيلم تشتريه أو تستأجره على جهاز التلفزيون في المنزل ولكن مع الفارق الكبير في الصورة والصوت بالمقارنة مع دور عرض السينما. الآن أصبح بالإمكان أن نحول غرفة التلفزيون العادية إلى سينما منزلية. وذلك من خلال استخدام شاشة عرض كبيرة وهناك الكثير من الخيارات في اختيار النوع المناسب وبأسعار متفاوتة.

في هذا المقال من كيف تعمل الأشياء سوف نقوم بشرح مختلف أنواع أنظمة السينما المنزلية وسوف نتعرف على كل مكونات هذا النظام.

ما هو نظام السينما المنزلية

من الصعب أن نعرف السينما المنزلية فهي عبارة عن مصطلح مبهم ولكنه مستخدم لما يحتوي من إثارة وتشويق يدفعك في التفكير في تحويل غرفة جلوسك إلى سينما منزلية. ونظام السينما المنزلية هو عبارة عن مكونات الكترونية مجتمعة مع بعضها البعض لإعطاء نفس الإحساس الذي تشعر به في دور عرض الأفلام السينمائية والذي يختلف تماماً عن ما تشعر به أمام شاشة تلفزيون عادي.

ولمعرفة كيف يعمل نظام السينما المنزلية سوف نقوم بمقارنة بين التلفزيون وما توفره دار العرض السينمائية:

الفرق الجوهري في النظام الصوتي الذي يظهر لك صوت الموسيقى وصوت الحوار وصوت المؤثرات الصوتية بطريقة تختلف تماماً عن الصوت الصادر عن سماعات التلفزيون. حيث انه في دور السينما يوجد ثلاثة سماعات في خلف شاشة العرض احدهما في المنتصف واحدة على اليمين والأخرى على اليسار هذا بالإضافة إلى مجموعة أخرى من السماعات منتشرة في أرجاء المكان. وهذا يسمى بنظام الصوتي المحيط surround sound والذي يقوم بتوزيع مقاطع مختلفة من الصوت على مجموعة محددة من السماعات بحيث تسمع أصوات مختلفة تصدر من سماعات مختلفة متصلة مع النظام، ولتوضيح ذلك تخيل انك تشاهد مشهد فيه طائرة تتحرك من يسار الشاشة إلى يمينها، وهنا هذا النظام يقوم بإصدار الصوت متوافق مع مكان الطائرة على الشاشة فتسمع الصوت صادر من السماعة على اليسار وينتقل تدريجياً إلى السماعة على اليمين

روابط إعلانية

أما الفرق الثاني فهو يختص بالصورة حيث ان الشاشة الكبيرة المستخدمة في دور عرض السينما تجعلك تشعر انك جزء من الفيلم نظرا لأنها تغطي المشهد أمامك بالكامل بدون ان يكون هناك أي مناظر أخرى قد تلفت انتباهك.

الفرق الثالث يختص بالوضوح والدقة لكل مشاهد الفيلم كما إن حركة المشاهد أكثر نعومة وانسيابية.

إن الفكرة الأساسية للسينما المنزلية تكمن في إيجاد كل تلك العناصر في الأجهزة المنزلية، وفي الشرح التالي سوف نوضح ما المطلوب توفره للحصول على بيئة مماثلة لبيئية دور العرض السينمائية.

النظام الصوتي

مما سبق نلاحظ ان العنصر الأساسي اللازم لبيئة السينما المنزلية هو توفر نظام سمعي متطور وصورة واضحة على شاشة كبيرة. وهذا يعتمد على أن تتوفر لديك على الأقل الأجهزة التالية:

– شاشة تلفزيونية بحجم 27 انش.

– اربع سماعات صوت على الأقل.

روابط إعلانية

– معدات للتحكم في فصل الصوت وتحويله إلى surround sound.

– جهاز تشغيل أفلام فيديو.

لكل عنصر من هذه العناصر مدى واسع من الخيارات لتختار منها وهذا يعتمد على الميزانية التي تستطيع ان توفرها لهذا النظام.


مشغل فيديو DVD من شركة سوني مع نظام صوتي متطور مزود بستة سماعات

وسوف نركز في هذا الموضوع على النظام الصوتي على اعتبار انه الأكثر تأثيراً والاهم في نظام السينما المنزلية ومن ثم سوف نشرح باقي العناصر بالترتيب.

أساسيات النظام الصوتي المحيط Surround Sound

الجزء الأساسي في نظام السينما المنزلية والذي يميزه عن نظام التلفزيون العادي هو الصوت المحيط surround sound. ولنظام سمعي محيط مناسب، فانك تحتاج إلى سماعتين أو ثلاثة سماعات في الأمام وسماعتين إلى ثلاثة سماعات جانبية أو خلفك. تنقسم الإشارة الصوتية إلى عدة قنوات بحيث ان المعلومات الصوتية المختلفة تخرج من هذه السماعات.

الصوت الأساسي يخرج من السماعات الأمامية. وعندما يتحدث شخص ما أو شيء يتحرك على يسار شاشة التلفزيون، فانك تسمع الصوت يخرج من السماعة الجانبية على يسارك. وعندما يتحدث شخص على يمين الشاشة، فانك تسمع الصوت من السماعة الجانبية على يمينك.

السماعة الثالثة تكون مثبتة في المنتصف، أسفل الشاشة. هذه السماعة المركزية مهمة جدا لأنها تعتبر محور الصوت القادم من السماعة على اليسار إلى السماعة على اليمين.

أما السماعات التي في الخلف فهي للأصوات الصادرة عن الخلفية في الفيلم – مثل نباح كلاب أو جريان ماء أو صوت طائرة. كما إنها تعمل مع السماعات الأمامية لتعطي الإحساس بالحركة – حيث يصدر الصوت من الأمام ثم ينتقل تدريجيا إلى الخلف فيعطيك إحساس بالحركة.

ولكن كيف يتم فصل كل هذه الأصوات؟ هذا هو وظيفة جهاز الاستقبال، والذي يعتبر قلب نظام السينما المنزلية. في الجزء التالي من هذا المقال سوف نعرف كيف يعمل جهاز الاستقبال.

جهاز الاستقبال The Receiver

جهاز استقبال الفيديو والصوت audio/video (a/v)والمكبر amplifier في نظام السينما المنزلية يقوم بنفس وظيفة جهاز الاستقبال والتكبير في أنظمة الاستيريو: فهو يقوم باستقبال الإشارات من العدد من الأجهزة مثل جهاز الفيديو وجهاز مشغل الذي في دي أو حتى من جهاز استقبال محطات الأقمار الاصطناعية. ويقوم بتفسير وتكبير هذه الإشارات ومن ثم يرسلها إلى أجهزة الإخراج مثل نظام التلفزيون والنظام الصوتي المستخدم.


جهاز استقبال صوتي محيط من شركة سوني

نظام استقبال السينما المنزلية والمكبر يحتويان على العديد من المكونات. فمنهم من يحتوي على نظام دي في دي أو أي نظام تشغيل اسطوانات مدمج معه. ويمكن بصفة عامة ان تجمع نظام سينما منزلية رائع عن طريق شراء الأجهزة بشكل منفصل وتوصيلها مع بعض، ولكن معظم الناس يقوموا بشراء وحدة متكاملة لتقوم بالعمل كله وذلك لاختصار الكثير من التكاليف المادية.

ومن مكونات نظام الاستقبال ما يلي:

مصدر تشغيل فيديو وصوت (مثل جهاز مشغل أقراص الذي في دي أو جهاز الفيديو)

– مكبر مبدئي Preamplifier

– معالج فك شفرات الصوت المحيط

– مكبر صوت لكل قناة صوتية

– المخارج مثل السماعات وجهاز التلفزيون

مسار إشارات الفيديو والصوت هو مسار مباشر وواضح. فعندنا في الشكل أدناه نجد مصدر التشغيل وهو احد الأجهزة المعروفة مثل جهاز تشغيل دي في دي أو جهاز الفيديو شي دي أو غيرها من الأجهزة تقوم بتغذية الإشارة إلى وحدة الاستقبال. وعليك ان تختار أي وحدة إدخال تريد لتغذية وحدة الإخراج، ويقوم المكبر المبدئي باختيار الإشارة ويكبرها لمستوى محدد.


نظام الاستقبال هو قلب نظام السينما المنزلية

يرسل المستقبل إشارات الفيديو إلى التلفزيون ويرسل إشارات الصوت إلى معالج فك شفرات الصوت المحيط. يقوم المعالج بفرز الصوت وفصله عن إشارة الفيديو، ومن ثم يرسل هذه المعلومات الصوتية إلى المكبر ويوجهه إلى كل مخرج قناة سمعية. هذه الإشارات المكبرة توجه إلى السماعة المناسبة أو السماعات.

معالج الشيفرة الرقمية والتناظرية تقوم بالعمل بشكل مختلف. فالصوت المحيط الرقمي Digital surround sound هو ببساطة عندما تقوم شركة بإنتاج برنامج بنظام Dolby Digital، على سبيل المثال، فإنهم يقوموا بتشفير الصوت إلى ستة قنوات صوتية، تكون مناسبة لسماعات مضبوطة على نظام Dolby Digital. ونظام فك شيفرة الصوت المحيط الدولبي الرقمي يتعرف على هذه القنوات ويقوم بإرسالها إلى السماعات المناسبة والمتصلة بالنظام الصوتي.

أما نظام الصوت المحيط التناظري فهو شيء آخر مختلف. حيث ان القنوات السمعية المحيطة التناظرية تحصل على إشارتها من قناتين سمعيتين اسيتريو عادية. وهذه تعرف عادة باسم معالجة 4-2-4 لان التشفير يتم أساسا بأخذ القناتين السمعيتين الأماميتين والخلفيتين ويعمل عليها بشكل قناة استيريو عادي، ويقوم نظام فك شيفرة الصوت المحيط بفصل الصوت إلى أربعة قنوات مرة أخرى.

هناك تشكيلة واسعة من أجهزة استقبال الفيديو والصوت. هذه الأجهزة غالبا ما تباع مع السماعات التي تحتاجها، مثل نظام السينما المنزلية المتكامل. هذه الأنظمة تصل سعرها ما بين $250 إلى $2,500.

من أهم الاختلافات بين موديلات أجهزة استقبال الفيديو والصوت هو شكل أو نسق النظام الصوتي المحيط surround-sound formats الذي تدعمه. في الجزء التالي من المقال سوف نتعرف على مختلف أشكال هذه الأنظمة الصوتية المتوفرة.

ما هو نسق النظام الصوتي المحيط؟

فيما سبق وضحنا ان أجهزة استقبال الفيديو والصوت تقوم بفك شيفرة المعلومات الصوتية وتوجه الصوت إلى القنوات الصوتية المختلفة لتصل كل قناة بالسماعة المناسبة. وهناك الكثير من الأنواع المختلفة لأجهزة استقبال الفيديو والصوت التي يمكن استخدامها ولكن تختلف عن بعضها البعض بالنسق المستخدم للتشفير. واليوم، يوجد مصدرين أساسيين لنسق التشفير السينما المنزلية ذات الصوت المحيط وهي من إنتاج مختبرات دولبي Dollby وأنظمة السينما الرقمية Digital Theater System. مختبرات دولبي تستخدم العديد من انساق التشفير مثل Dolby Digital®و Dolby Pro Logic®. أما أنظمة السينما الرقمية فقد ابتكرت نظام DTS أي Digital Theater Sound .

ويوجد الكثير من الاختلافات بين الشركتين ولكن ما بهمنا هنا الأمور التالية:

(1) نظام تشفير DTS يستخدم ضغط اقل من نظام تشفير دولبي. وهذا يعني ان نظام DTS أوضح وأدق وأنقى.

(2) نظام تشفير DTS اقل استخداما في أقراص الذي في دي وأنظمة البث التلفزيوني.

(3) اغلب أقراص الذي في دي تستخدم خيارات صوت دولبي، وهناك بعضها يوفر خيارات استخدام نظام صوت DTS.

لحسن الحظ فان معظم أجهزة استقبال الفيديو والصوت تستخدم العديد من الخيارات التي تشمل نظام الدولبي ونظام DTS. وعندما تقوم باختيار جهاز استقبال فيديو وصوت، فانه عليك ان تقرر بين شيئين هما: إذا ما كنت تريد ان تستخدم نظام DTS وكم عدد السماعات التي تريد ان تستخدمها في إعدادات نظام السماعات . والخيار الأكثر شيوعا هو 5.1 و 6.1 و 7.1، وهذه الأرقام تأتي من عدد القنوات الصوتية. ويشير الرقم 1 إلى القناة المستخدمة للسماعات ذات الترددات المنخفضة والتي تعرف باسم السبووفر subwoofer. وقناة السبووفر تعمل فقط على الترددات المنخفضة مما يجعل صوت أكثر جاهريه ويحدث صوت هادر للكثير من المؤثرات الصوتية المستخدمة، مثل أصوات الانفجاريات. وهذه إعدادات السماعات النموذجية في نظام السينما المنزلية والنسق المستخدم.

5.1 (خمس سماعات + سماعة سبووفر)

النظام السمعي 5.1 يشمل السماعات الأمامية وهي سماعة اليسار والوسط واليمين. كما إنها تحتوي على سماعتين محطتين يمين ويسار. ويدعم هذا النظام نسق Dolby Digitalو Dolby Pro Logic II و DTS 5.1


6.1 (ستة سماعات + سماعة سبووفر)

يستخدم هذا النظام نفس سماعات 5.1 ولكنه يضيف سماعة خلفية. ويدعم هذا النظام نسق Dolby Digital EX والذي يقوم بفصل قناة السماعة الإضافية إلى سماعة لليسار ولليمين وللخلف.


7.1 (سبعة سماعات + سماعة سبووفر)

تم تطوير نظام التشفير إلى Dolby Pro Logic IIx بحيث تم فصل القناة الخلفية إلى ثلاثة قنوات هي قناة يمين ويسار وخلف، بدلا من فصل قناة واحدة وتوجيهها إلى السماعتين الاخرتين.


وفي النهاية عزيزي القارئ أتمنى ان يكون هذا المقال مفيدا لك عند شرائك لنظام صوتي لمنزلك أو مكتبك للتعرف على خصائص كل نظام ولاحظ هنا ان النظام الصوتي هو النظام الأساسي الذي يعطيك الإحساس بالسينما المنزلية الكامل.

والى اللقاء في مقال أخر من مقالات كيف تعمل الأشياء

د.حازم فلاح سكيك

 

روابط إعلانية
الوسوم

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
تحتاج مساعدة...
ارسل إلى الواتساب
إغلاق
إغلاق