سؤال وجواب

ما هو الفرق بين النظرية النسبية الخاصة والعامة لإينشتاين

طرحت النسبية الخاصة عام 1905 م على يد ألبرت اينشتاين كبديل عن نظرية نيوتن في الزمان والمكان، لتحل بشكلٍ خاص مشاكل النظرية الكلاسيكية فيما يتعلق بالأمواج الكهرومغناطيسية عامة والضوء خاصة. والإجابة على التساؤلات حول خواص الضوء وتصرفاته، ونتائج تجربة ميكلسون ومورلي على الضوء، وقامت التجربة بفحص انتشار الضوء في الاتجاهات المختلفة، وكانت نتائجها تتناقض مع قوانين السرعة الكلاسيكية المعروفة.

سميت هذه النظرية بالنظرية النسبية الخاصة لأنها تعالج حالة افتراضية خاصة تهمل فيها تأثيرات الجاذبية التي تم أخذها بعين الإعتبار في النظرية العامة. وهي بالمختصر تبحث فقط في الأجسام أو الأنظمة التي تتحرك بسرعة ثابتة أو منتظمة بالنسبة لمراقب ثابت، ما يعني أن لها فرض أساسي خاص هو سرعة الضوء في الفراغ مستقلة عن كل حركة باقي المراقبين.

 ما هو الفرق بين النظرية النسبية الخاصة والعامة لإينشتاين

اعلانات جوجل

النظرية النسبية العامة والتي تلت الخاصة، نشرها ألبرت أينشتاين في عام 1915. وهي تمثل الوصف الحالي لقوة الجاذبية في الفيزياء الحديثة. كما أنها تعميم للنظرية النسبية الخاصة حيث توحد بين النسبية الخاصة وقانون نيوتن للجاذبية، وتصف الجاذبية كخاصية لهندسة المكان والزمان، أو ما يعرف بالزمكان.

وأضافت نظرية النسبية العامة فكرة تقعر الفراغ بوجود المادة (أمواج الجاذبية)، بمعنى أنها أدخلت الطاقة والمادة في تفسير نظام الكون. وهو الأمر الذي يعني أن الخطوط المستقيمة تتشوه بوجود الكتلة، وأثبتت النظرية النسبية العامة عندما تحقق تنبؤ أينشتاين بالتباعد الظاهري لنجمين في فترة كسوف الشمس وذلك يعود إلى تشوه مسار الضوء القادم من النجمين بسبب مرورهما قرب الشمس ذات الكتلة العالية نسبياً وبالتالي تقوس خط سير الضوء القادم من النجمين.

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى