page contents
ضيف العددمواضيع العدد ١١

سيرة حياة وتجارب مفيدة في حوار مع أ./ محمد عريف مراقب عام منتدى الفيزياء التعليمي

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته،،، أرحب اليوم بضيف العدد الحادي عشر من مجلة الفيزياء العصرية الأستاذ محمد عريف، نورت المجلة أستاذ محمد.




وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أهلاً بك أخي العزيز تمام. المجلة منورة بيك وبكل أعضاءها.

في البداية نود ان نتعرف على بطاقك الشخصية

اسمي  محمد محروس عريف ولدت في 10 / 6 / 1983 بمدينة رشيد – محافظة البحيرة – جمهورية مصر العربية وهي بالقرب من مدينة الإسكندرية.التحقت بكلية التربية شعبة الكيمياء والطبيعة عام 2001 وتخرجت منها عام 2006. ما زلت أقيم في مدينة رشيد. بينما أعمل حالياً مدرس علوم المرحلة الإعدادية بمدرسة عرب المحضر –  قرية معدية رشيد – بمركز مطوبس-محافظة كفر الشيخ. وعلي الرغم من أن عملي يتبع محافظة أخري. إلا أنه يفصلني عنه نهر النيل. متزوج وليس لدي أبناء حتي الأن.

كيف تعرفت على منتدى الفيزياء التعليمي؟

تعرفت علي المنتدي من خلال أخي وصديقي العزيز وزميل الدراسة الجامعية رجب مصطفي مراقب عام المنتدى، حينما كنا نتراسل علي الايميل. فأرسل لي عنوان الموقع الإلكتروني، وعندما تصفحت في الموقع أعجبت به. وعلي الفور اشتركت فيه.

من هو مثلك العلمي الأعلى؟

مثلي العلمي الأعلى طبعاً أكيد كلكم عارفينه وهو العالم المصري الفذ علي مصطفي مشرفة، رحمة الله عليه، والعالم الباكستاني محمد عبد السلام، رحمة الله عليه.

اذا أصبحت مشرفا عاما للمنتدى ماذا ستفعل؟

أعتقد أنه لا يعقل أن أكون مشرفاً عاماً علي المنتدي! عندنا في مصر بيقولوا المركب اللي بريسين (أي مديرين) بتغرق. المنتدي لا ينفع أن يكون له مديران – خاصة إذا كان ليس هناك وجة للمقارنة -أين أنا من الدكتور حازم – طب يا ريت بس أكون طالب عنده، وعلي فرض جدلي – بحكم أننا فيزيائيين وتحكمنا الفروض والاحتمالات – لن أفعل أكثر مما يفعله الدكتور حازم.

ما هي طموحاتك التي لم تتحقق؟

كنت أحلم منذ صغري بأحلام كثيرة – كنت أحلم أن أكون طياراً أو رائد فضاء – ولكني كنت أحب أكثر أن أكون باحثاً في الفيزياء وأن أخدم وطني بالعلم.  ولكن حتي الأن لم يتحقق لا هذا ولا تلك.

اذا عرضت عليك رحلة إلى كون موازى من ستختار للذهاب معك؟

إذا توصل العلم لكيفية الانتقال إلي الأكوان الموازية، فسيكون انتقالي علي سبيل الاستكشاف والمعرفة فقطوحينها لن أصحب سوي أدوات الاستكشاف فقط.لكن إذا كانت انتقالي هجرة أفضل أن أدفن في وطني وفي أرضي التي تربيت عليها وعشت حتي لو كان الكون الموازي قصوراً و بروج ورفاهية.


اذا اتيحت لك فرصة التعرف على احد العلماء هل تتمنى التعرف عليه قبل اكتشافه أم بعد اكتشافه ولماذا ؟

أفضل أن أتعرف عليه قبل الاكتشاف حتي أعايش تفاصيله لحظة بلحظة، وأشاركه فرحة التوصل إلي شيء جديد في العلم.

ما هو الفرع الذي تميل إليه اكثر من فروع الفيزياء؟ ولماذا؟

أحب معظم فروع الفيزياء، ولكني أجد نفسي مشدوداً أكثر نحو الفيزياء النووية وفيزياء الجسيمات، لأنها تعطينا انطباعات عن اللبنات الأساسية التي بني الله سبحانه وتعالي منها الكون وكيفية بدء الخلقوعجائب قدرته من أنه جعل من 16 جسيماً أساسياً فقط كل هذا التنوع الهائل في شتي نواحي الكون، ولأنها قوة لا يستهان بها وطاقة تؤمن الحياة للأجيال القادمة علي الرغم من سلبياتها إلا أنه لا يمكن الحصول علي العسل دون وغز الدبابير.

هل قدمت لك الجامعة ما كنت تتمناه؟

كنت أتمني أن تقدم لي الحياة الجامعية المزيد والمزيد، بل كنت دائماً أريد أن تطول الحياة الجامعية وكنت أحزن عندما يلغي جزء من المنهج الدراسي في الفيزياء. لكن كان دائماً نقص الإمكانيات يحول دون أن تروي عطشي من الفيزياء.

في أي مرحلة من مراحل حياتك أحسست انك بدأت تتعلم الفيزياء بشكل افضل؟ أو لنقل ماهي المرحلة الانتقالية في حياتك العلمية؟

منذ صغري وأنا أحب العلوم عامة وبدأت في فهم الفيزياء في الثانوية العامة. لكني كنت أعشق الكيمياء أكثر. وفي الصف الثاني الجامعيحدثت نقطة التحول. أولاً عندما درست علي يد الأستاذ الكبير والعالم المصري علاء الدين عبد الحميد بهجت أستاذ الجوامد بكلية العلوم جامعة الأزهر فكانت محاضراته دائما ما تبدأ بربط التاريخ الذي يقدم به المحاضرة بحدث علمي تاريخي أو بأي مستجدات علي الساحة العالمية وأتذكر جيداً محاضرته التي روي لنا فيها كيفية اصطياد صاروخ كروز توماهوك لأهدافه في الحرب على العراق.

نقطة التحول الثانية هي عندما اقتنيت في نفس العام نسخة من مجلة العلوم وكان هناك مقال جذبني بشدة تحت عنوان مائة عام من الأسرار الكمومية،فعندما قرأته اكتشفت أننا لا نعلم شيئاً في الفيزياء وهناك الكثير من الأحداث العلمية التي لم أفهمها. لذا شرعت في شراء كتاب الفيزياء الكمية مقرر بيركلي. كان هذا الكتاب والمقال نقطة تحول أخري في فهمي للفيزياء وعشقي لها.

باعتبارك انت من قدمت سلسلة شاهدت لكم وقرأت لكم. كيف رأيت الاستفادة من هذه المتابعة؟

عند بداية عودتي مرة أخري إلي تصفح الإنترنت كان جل اهتمامي الأول هو الحصول أفلام وثائقية كثيراً ما شاهدتها علي قناة الجزيرة الوثائقية وناشيونال جيوجرافك أبوظبي. هذه الأفلام تعطي انطباعات وتخيلات للمادة العلمية لا تستطيع الكتب أن توفرها، فهي تجعل الفرد يعيش في قلب الحدث وتلتقيه بالكثير من العلماء بشكل يعتبر إلي حد ما مباشراً. غيرت هذه الأفلام الكثير من المفاهيم لدي وأجابت علي الكثير من التساؤلات حول الكون.لذا حاولت أن أساعد في نشر هذه الأفلام التي حصلت عليها حتي يستفاد الجميع من تلك الأفلام، وكانت هناك ردود علي تلك السلسلة أشادت بها.

أما بالنسبة لسلسلة قرأت لكم كانت من أهدافها جذب رواد المنتدي من مختلف الأعمار إلي أحد منابع العلوم في الوطن العربي وهي مجلة العلوم التي تمتاز بأن مواضيعها دائما شيقة وجديدة وتعتمد في عرضها على غزارة المعلومات وأصحاب الأبحاث الأصليين.

وكان هناك ردود واسعة علي سلسلة قرأت لكم والحمد لله أشاد بها الجميع وطالب البعض بأن يتم عرض تلك السلسلة بشكل مبسطمما دفعني إلي الانتقال إلي أسلوب آخر في العرض في سلسلة تحت عنوان (قراءة في مقال)والتي لم يكتب لها أن تستمر بسبب انشغالي ببعض الأعمال التي حالت بيني وبين المنتدي كثيراً.

كيف ترى الإنترنت كوسيلة لتحصيل العلوم من خلال تجربتك الشخصية؟

يعتبر الإنترنت الأن وسيلة اتصال وتواصل غير مكلفة نسبياً وقد سبب ثورة وانفجار معلوماتي رهيب وأصبح يعد أقوي أساليب النشر علي مستوي العالم.فكل إنسان اصبح يستطيع أن يعبر عن رأيه ويتواصل مع كل من يتفقون معه عليه. لقد سهل الحصول علي المعلومات بشكل فائق. فأصبح في الإمكان في أي زمان ومكان الحصول علي المعلومات مهما كانت.

الإنسان يجلس في البيت ويجد من يشرح له، ويجاوب علي أسئلته،  لم يعد هناك مستحيلاً. يمكن للفرد منا أن يجري بحثاً مفصلاً وموسعاً في أيام معدودات، بل ويجري استطلاعات الرأي وغيرها وكان يتطلب هذا مجهود مضني.

ويجدر القول إن هناك البعض ينادي بإلغاء المدارس وتوفير تلك النفقات، وجعل التعليم من عن بعد، ومع أنها توجهات لها وجهات نظر محترمة وتعد صحيحة. إلا أن الخبرة المباشرة والاحتكاك المباشر ينمي مهارات أفضل عند الطلابويغرس المعلومة في ذهن الطالب بشكل أعمق. فكل ما يأتي سهلاً يضيع سهلاً. لذا يعد الإنترنت كوسيلة تعليمية لا غنىعنها، ولكن بعد انتهاء اليوم الدراسي.

هل أنت راض عما تشاهده في المنتديات العلمية العربية؟ ولو أتيح لك التغيير ماذا ستغير؟

من خلال اطلاعي علي بعض المنتديات أري أننا ما زلنا واقفين عند مرحلة النقل والاستهلاك فقط، ولم نشأ أن نعبر تلك المرحلة التي عبرها الغرب منذ قرون.وأتمني أن أجد هناك عقولاً تتجه نحو الإبداع الحقيقي علي الرغم من محاولات البعض اجتياز هذا الحاجز إلا أنها مجرد محاولات محدودة. اعتقد أن التغير لن يأتي في يوم وليلة ولن يستطيع أن يقوم به شخص بعينه، ولكن يحتاج إلي جهد ومثابرة وتعاون. إنك تستطيع أن تغير وجهة نهر النيل إلي دولة أخري غير مصر، لكنه يصعب عليك أن تغير وجهة عقل شخص ما جبل علي شيء معين طوال حياته.إن التغير لابد أن يأتي من الجذور من النشء الصغير وهذا هو دور المعلم.

كيف تنظر إلى الوضع التعليمي بشكل عام من ناحية المنهج والمدرس والمدرسة؟

أصبح التعليم له أولوية كبير في المجتمعات العربية وهناك بعض الدول الشقيقة تتخذ خطوات جادة في هذا الشأن وتوفر إمكانيات هائلة له، قد تتجاوز أحيانا بعض الدول المتقدمة والأوروبية. ولكن لا يتناسب مقدار الإنتاج مع مقدار التعليم المتاح. فما زالت العقلية العربية تحتاج الكثير والكثير من التنقيح ووضوح الرؤية والهدف، وهذا ليس بوجه عام فهناك عقول عربية برزت مؤخراً وفرضت نفسها علي الساحة العالميةوكانت من نتاج هذا الاهتمام.وهو ما يدفعنا للتفاؤل وأعتقد أن الربيع العربي حالياً قد يتجه بنا نحو تعليم أفضل.

ما هي نصيحتك لمدرس الفيزياء؟

أولاً أتوجه بالشكر والتقدير لكل مدرس فيزياء جعل الفيزياء متعة الطالب. وهذا لا يأتي من فراغ بل من حسن اطلاع وحب وضمير مهني عال، أما بالنسبة لمدرسي الفيزياء. فلست بأفضالهم كما قلت حتي أكون ناصحاً لهم جميعاً. فنهاك مدرسون للفيزياء أفاضل نرفعهم فوق الرؤوس ونأخذ النصح والإرشاد منهم.ولكني أذكرهم بأشياء تجعل الفيزياء متعة لا حدود لها: اربط دائماً كل معلومة تقولها بشيء مقرب ومحبب أو يمارسه الطلاب كل يوم اجعل كل معلومة أحجية علي الطلاب أن يفكوا طلاسمها حاول أن تظهر انشراح الصدر والمتعة عند حديثك عن الفيزياء أو تدريسك لها اربط كل معلومة تقولها بشيء تاريخي في الفيزياء، واستعين دائماً بالتواريخ والأرقام فلها وقع كبير في نفوس الطلاب. اشرح سير الفيزيائيين الكبار دائماً عند ذكر أسماءهم أو ذكر أعمالهم.استعين ببعض الأبيات والأقوال الشهير للشعراء والفيزيائيين والفلاسفة لتخدم الفيزياء. اربط دائماً بين الفيزياء وبين القرآن، ووضح بعض نواحي الإعجاز العلمي في القرآن الكريم. ضع علي هاتفك المحمول الكثير من الصور العلمية التي تخدم منهجك لا سيما صور الفيزيائيين الكبار لتعرضها علي طلابك. احرص علي متابعة الندوات التي يحضرها كبار العلماء في دولتك، فمثلاً في مصر عندنا أحمد زويل حرصت علي أن أحضر بعض ندواته، واحكي لطلابك عن تلك الندوات وكيف أثرت في تفكيرك. استعين دائماً بالأفلام الوثائقية لتعرضها علي الطلاب فهي تعطي للطالب انطباع هائل عن متعة المادة. احكي دائماً لطلابك عن فوائد الفيزياء واحرص علي أن تجد حكاية عن حدث في حياتك أثرت الفيزياء فيه وكيف خدمت الفيزياء بعض المواقف في حياتك.فمثلاً خدمتني الفيزياء في بعض المواقف في تجنب تعطل الأجهزة الكهربائية في المنزل عندما استشعرت خطورة البرق في الخارج. في حين أن باقي الجيران لم يعيروا للبرق الحادث بالاً فتضررت أجهزتهم الكهربائية وتعطلت.


ما هي نصيحتك لطالب الإعدادي والثانوي من ناحية تعلمه للفيزياء؟

إن طالب المرحلة الإعدادية والثانوية قد يجد في بعض الأحيان أن الفيزياء صعبة للغاية فينفر منها، لذا عليه أن يقوم ببعض الأشياء حتي يسهل عليه المنهج بعض الشيء.

أولاً اعلم أن ليس هناك شيء سهل دائماً والفيزياء تكون سهلة إذا ما تخيلت أنت ذلك وتعاملت معها دون إنذارات مسبقة. فلا تسمع لكل من يقول أن الفيزياء صعبة أو مادة رسوب.




الفيزياء كأي علم جديد علي الإنسان يكون صعب جداً في بدايته  فبداية تعلم الفيزياء يكون صعب للغاية، لكن بالصبر والمثابرة والاجتهاد تنال ما تريد وتذلل لك كل العقبات. وتمتاز الفيزياء بأن أولها يرتبط بآخرها وأعلاها يرتبط بأدنها، ففهمك لمعلومة واحدة يفتح لك أفاقاً كبيرة لفهم الكثير من المعلومات الأخرى.

حاول أن تجعل الفيزياء تتحدث بالأرقام فهي اللغة التي لا تكذب بمعني عندما تريد أن تبحث في شيء ما أو ظاهرة معينة، فعليك أن تدخل البيانات التي تعلمها في قوانين تلك الظاهرة وتفسر الأرقام الناتجة.استعين دائماً بالمجلات العلمية والكتب والمراجع لتعينك علي فهمك للفيزياء. وأعلم أنه كلما اتسعت دائرة اطلاعك زاد انفتاح عقلك علي الفيزياء وأحسست أن الفيزياء في قمة المتعة والسهولة.

احرص علي حل جميع مسائل الفيزياء التي تقع تحت يدك خاصة الصعبة ولا تذهب بها إلي مدرسك إلا بعد أن تضنيك عدة أيام.

ابحث دائماً في منطقية ما تحل من مسائل فقد تخطي في رقم أو إشارة تغير حل المسألة وبحثك في منطقية المسألة قد يقودك إلي خطأ الحل.

اطلع دائماً علي الجديد في الفيزياء علي الإنترنت حتي وإن لم تفهمهه جيداً.

احرص دائماً علي متابعة الأفلام العلمية والوثائقية وابقي علي اطلاع دائما علي الكتب العلمية التي ترد مكتبة مدرستك أو المكتبات المجاورة لمنزلك.

ادخل في مناظرات دائماً مع زملائك في بعض ظواهر الفيزياء أو مع مدرسك فقد ترد إليك أفكار جديدة أثناء المناظرة.

احرص علي أن تكون لك أفكارك الجديدة في بعض الظواهر الجديدة .. أو تكون لك بعض الاختراعات الصغيرة.

ما هي نصيحتك لطالب الجامعة؟

بالنسبة لطالب الجامعةعليه أولاً أن يحدد هدفه من دراسة الفيزياء ويخطط للوصول إلي هذا الهدف المنشود، ويحاول دائماً أن يقيم آدائه. هل هو علي الدرب الصحيح أم يحتاج لتعديل المسار أو بذل مجهود أكبر، وان يضع لنفسه قدوة يحذو حذوها، ليس معني ذلك أن يسير علي نفس الدرب، ولكن يخطوا الخطوات المناسبة له مع الاحتفاظ بفكره الخاص.

يداوم علي الحضور في الصف الأول دائماً وعلي حضور جميع المحاضرات.

كن مناقشاً ومحاوراً جيداً مع محاضرك أثناء وبعد المحاضرة، ودائماً جهز أسئلة للمحاضر عن المحاضرة تسأله عنها قبل المحاضرة التالية.

دون كل ما يقال وكل ما يجول بخاطرك أثناء المحاضرة وحاول أن تجد رابط دائماً لما يحدث بالطبيعة لشيء نظري يشرح لك.

أعد كتابة محاضراتك في مسكنك بعد قدومك من الجامعة بشكل منظم ومرتب كأنك تجهز لكتابة كتاب، ودائماً ناقش زملائك المقربين في المحاضرات.

حاول أن تفهم هدف المحاضر من المحاضرة  بغض النظر عن المحتوي، فهدف المحاضر من المحاضرة هو سؤال في الامتحان.

لا تفوت أي من سكاشن العملي بالكلية دون كل ما يقوله أستاذك في العملي ولا تهمل أي جانب من جوانب العملي وذاكره كأنه محاضرة تماماً.

اهتم بكل الامتحانات التي تحدث في العملي وبأدق التفاصيل الصغيرةوارسم الأجهزة التي تعمل عليها أو صورها وتدوين كيفية عملها.

كن أول من يجري التجربة بنفسه، والتزم الدقة العالية جداً في كل الأمور الصغيرة منها والكبيرة.

ركز دائماً علي الأساس النظري للتجارب العملية وكن نشيطاً جداً واهمر محاضرك في العملي بالأسئلة خاصة في فنيات الرسوم البيانية.

تقرب من أساتذتك دائماً بنشاطك في المحاضرة والعملي، وقم بعمل أبحاث خاصة بك وأطلعهم عليها حتي لو كانت أبحاث تجميعية أو مقالية.

حاول أن تزيد من عمق المحاضرة التي تحضرها بالاطلاع علي المراجع التي تخدمها، وقبل كل ذلك عليك بالصلاة في المسجد خاصة صلاة الفجر فهي تزيد من بركة وقتك وسعة استيعابك.

اترك المذاكرة فوراً مهما كان عند سماع الأذان. فكثيراً ما كانت تقف معي بعض الأسئلة الصعبة وأكون قد اقتربت من الحل واتركها لسماع الأذان. ثم يلهمني الله بالحل.

لا بأس من ممارسة بعض الرياضة أثناء فترات إرهاقك الذهنية. فهي تزيد من نشاطك وحيويتك مرة أخري.

ماذا قدم لك منتدى الفيزياء التعليمي؟

يمكنني القول أن المنتدي قد غير لي الكثير من أنماط حياتي وطريقة تفكيري حيث أتاح لي التعرف علي ثقافات وشعوب مختلفة.

في بداية اختلاطي بالإنترنت كنت لا أفضل الاختلاط بالناس أو الدردشة إلا مع المصريين لأنني كنت أخشي أني لن أجد نقطة اتفاق مع أخ عربي.وعندما انخرطت في منتدي الفيزياء التعليمي زالت تلك المخاوف،فالمنتدي وجميع رواده لهم أفكار راقية ومتحضرة وهو شيء ممتاز جداً بالنسبة لي.

كما أتاح لي المنتدي التعرف علي عمالقة في الفيزياء، واحتكاك قوي بعالم فيزياء متحرك ونامي، حتي وإن كان افتراضي – أفكار منهمرة – أفكار مختلفة – الحيادي منها والمتعصب – وهو شئ أتاح لي العديد من أساليب التفكير والتأمل التي لم تكن لتصل إلي من كتاب في الفيزياء.

علمني المنتدي أيضا الاحترام المتبادل لوجهات النظر ولو كانت مغايرة لنمط تفكيري. علمني كيفية ألا أميز شخص عن شخص عن طريق عرقه أو دينه وألا يؤثر ذلك في الحوار معه.

وكان جل تأثيره علي هو مساعدة المنتدي لي بما قدمه من معلومات خدمت بحثي المقدم لأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا في مصر خلال المسابقة العلمية الثالثة عشرة للشباب عام 2007 مجال المقال العلمي والتي فزت فيها بالمركز الأول عن الاستخدامات السلمية للطاقة النووية، وكان هذا حلم يروادني خلال سنوات عديدة وتحقق بفضل الله.

ما هي مقومات المشرف الناجح برأيك؟

المشرف الناجح لابد أن يمتاز بالعديد من الخصائص: ضبط النفس – وقت كاف لإجراء إشرافه اليومي – الأمانة والصدق – القدرة علي تحمل المسئولية – قدرته علي إجراء حوار مقنع – عدم التحيز لأي طرف أو أي عضو – استعداده لتقديم خدمات للأعضاء في أي وقت – النشاط الدائم. إذا نال المشرف احترام وإعجاب الأعضاء فهذا يعينه علي عمله أكثر من أي شيء آخر.

كيف تنظر إلى العلاقة بين الأعضاء في المنتدى؟

العلاقة بين أعضاء المنتدي ممتازة وطيبة كلنا أخوة ومتفقين في معظم آرائنا لذا لا يجد أصحاب الأفكار الغريبة والشاذة والمفرقة مكاناً وسطنا.

نمتاز بالتعاون وروح المداعبة الخلاقة ونشجع بعضنا بعضاً ونشد من أزر بعضنا، مترابطين إلي حد كبير بمعني أننا كأننا إن لم نكن بالفعل أسرة واحدة وهذا كله وراءه شخص واحد نجح في لم شمل كل تلك العقول بسبب إدارته الذكيةوهو الدكتور حازم بارك الله فيه وفي أولاده وجعله من حملة راية العلم في الوطن العربي.

أخيرا نريد من حضرتك كلمة إلى قراء مجلة الفيزياء العصرية

أود أن أذكر قراء المجلة أن الله سبحانه وتعالي حباكم بميزة عصرية لا غني عنها ألا وهي القدرة علي حمل العلم للأجيال القادمة والقدرة علي تطويره وتوظيفه، ولكننا نحتاج أولاً قبل كل شيء أن ننظر بعني الاعتبار إلي مصلحة المجتمع في المقام الأول قبل مصلحة الفرد،فكل فرد منا يجب أن يستشعر أهمية دوره في نهضة الأمة العربية مهما كان صغيراً، فقد خلق الله كل منا بموهبة تساهم في رفعة الأمة. فعلينا استغلال مواهبنا ونرفعها لأقصي درجات الابتكار فيجب علينا أن نتعاونونشجع الموهبة بل ونفسح الطريق لها حتي ولو كان علي حساب الفرد طالما يصب ذلك في مصلحة المجتمع.

وفي النهاية أود أن أتقدم بخالص الشكر للأخ الفاضل تمام إبراهيم دخان علي هذا الحوار الجميل وعلي استضافته لي بهذا العدد. راجعين المولي عز وجل أن تكونوا قد استمعتم معنا. ونال الحوار إعجابكموالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

شكرا لك عزيزي محمد على هذا الحوار الشيق والمفيد ونتمنى لك مزيد من التقدم والنجاح.

اجرى الحوار واعده أ. تمام دخان نائب المشرف العام منتدى الفيزياء التعليمي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق