اساليب تعليم

التحديات التي تواجه المعلمين في عصر التعلم عن بعد وحلول مقترحة

نصائح وارشادات في مجال التعليم الالكتروني

روابط إعلانية

لا شك أن أزمة فيروس كورونا (كوفيد 19) قد ألقت بظلالها على قطاع التعليم في العالم اجمع، وتسببت هذه الأزمة في اغلاق المدارس والجامعات والمراكز التدريبية وكافة المؤسسات التعليمية للحد من انتشار فيروس كورونا.

هذا دفع المؤسسات التعليمية للاعتماد على التعلم الإلكتروني وبالأخص النوع الذي يعرف بالتعلم عن بعد كبديل مؤقت لحين زوال هذه المشكلة.

إن استخدام الإنترنت في العملية التعليمية ليس وليد اليوم بل يعود إلى ما قبل عام 2000. ومعظم الجامعات تستخدم اليوم ما يسمى “أنظمة إدارة التعلم” (Learning Management Systems). وفي ظل “أزمة كورونا” التي يعيشها العالم؛ توجهت غالبية المؤسسات التعليمية نحو التعليم الإلكتروني كبديل أنسب لضمان استمرار العملية التعليمية. وزاد بشكل ملحوظ استخدام تطبيقات محادثات الفيديو عبر الإنترنت مثل “زوم” و”غوغل” و”ميتينغ” و”ويب إكس ميت” وغيرها.

الكثير من المعلمين لم يتلق أي دورات تدريبية على آليات التعلم عن بعد وعلى أنظمة ادارة التعلم الالكتروني حيث تم فرض تطبيق هذه الانظمة بشكل مفاجئ كحل لا مفر منه بدون تلقي الدورات التدريبية الكافية والمعلومات والارشادات الأساسية لخوض هذه التجربة الفريدة وهي الانتقال المفاجئ من التعليم الوجاهي إلى التعلم عن بعد.

من تواصلي مع الكثير من المعلمين والاساتذة والطلبة اجد ان هناك الكثير من التحديات والعقبات الكثيرة وقد اصيب الكثيرون بالاحباط والارتباك في الكثير من الأحيان. هذه في الحقيقة تشكل معضلة خصوصا اذا كان المعلم حديث العهد بالتعلم الإلكتروني وتقنياته.

ومن هذه العقبات وطرق التغلب عليها اذكر منها ما يلي مع اقتراح للتغلب عليها:

روابط إعلانية

1 الاستفسارات المتعلقة بالمهام والانشطة المطلوبة من الطلبة

يعتمد التعلم الإلكتروني على تفعيل دور الطالب في التعلم الذاتي ولذلك يطلب منه تنفيذ مجموعة من الانشطة والمهام وهذه في حد ذاتها تشكل عبء كبير على المعلم تبدأ من الاستفسارات حول المهام والانشطة وهل هي محسوبة ام لا وعندما يقترب الموعد النهائي تنهال الاسئلة والاستفسارات عبر الرسائل الخاصة ووسائل التواصل الاجتماعي حول المهمة!

للتغلب على هذه المشكلة حاول عزيزي المعلم ان تضع في صفحة المهمة معلومات واضحة ودقيقة حول المهمة وطريقة الاجابة واين يسلم وهل عليها درجات ام لا وهل يكتبها على ورقة ويصورها ام يطبعها بمعنى لا تترك له مجال للاستفسار عن اي نقطة. كذلك حاول تجميع هذه الاستفسارات الواردة من الطلبة وإدراجها في صفحة خاصة وقم بتسميتها بصفحة الاسئلة الشائعة والمتكررة والتي تجيب فيها على كل التساؤلات المتكررة.

2 تطوير أنظمة التعلم الإلكتروني

اغلب الانظمة التي تستخدمها المؤسسات التعليمية هي منصات ادارة المحتوى التعليمية وهي برمجيات يصدر عنها اصدارات متطورة لتطوير وحل مشاكل برمجية ظهرت. وعندما تكون قد اعتدت على نظام وشكل معين تجد انه تغير واصبح بشكل آخر لكن ثق وتأكد ان كل الأزرار والأدوات والاوامر لازالت موجودة وكل ما عليك هو بذل وقت للتعرف على البيئة الجديدة. كما لو انتقلت من شقة إلى شقة اخرى اقضي وقت للتعرف على الأشياء وأين هي.

3 مشكلة التواصل مع الطلبة بدون اي ردود افعال بصرية

تسجل محاضرتك وتقدمها لطلبتك دون أي تواصل بصري بينك وبين الطلبة مما قد يتسبب الأمر في عدم اهتمام الطلبة بالمحاضرة او الدرس وفقد القدرة على ادراك لغة الجسد فاظهر امامهم من خلال تسجيلاتك بنبرة صوت ودية ومرحة وخاطبهم كما لو كانوا أمامك في الصف الدراسي.

4 مشكلة المواعيد النهائية والأعذار

يرتبط التعلم الالكتروني ويعتمد على المواعيد النهائية لكل شيء وقد تجد الكثير من يفوت الطلاب المواعيد النهائية لأسباب كثيرة وابداعية بشكل لا تتخيله وقد تكون حقيقية في معظم الأحوال ولا سيما موضوع انقطاع الانترنت او الكهرباء. هنا اقترح ان تدرج المواعيد النهائية في شكل اجندة خاصة وهي التي توفرها انظمة التعلم الالكتروني او ان تنشرها في منتدى الاعلانات وارسل رسالة خاصة لجميع الطلبة بتذكريهم بالموعد النهائي حتى لا تشغلك اعذار الطلبة فيما بعد عن إنجاز المهام الكثيرة المطلوبة منك. وكن مرنا بعض الشي وعند الضرورة.

5 انطباع الطلبة حول الأداء

قد يتساءل المعلم هل حضر الطلبة المحاضرة؟ هل فهموها؟ هل لديهم اسئلة حولها؟ هل هناك من أي انتقاد حول الاداء. لذلك قم بإنشاء استطلاع وخصص في نهاية كل وحدة منتدى لاستقبال آراء الطلبة وانطباعاتهم حول المحاضرات وماذا اعجبهم وماذا لم يعجبهم. هذه سوف يكون لها اثر كبير على نفسية المعلم والطالب وقد تكون بديل عن لغة الجسد التي منها يفهم المعلم انطباع الطلبة.

روابط إعلانية

6 مشكلة التعامل مع الطلاب الجدد

ينتقل الطالب من المدرسة من نظام التعلم الوجاهي إلى التعلم عن بعد، ومعظمهم يكون غير مستعدا للتعلم عبر الانترنت وقد يتعرض لمشاكل في استخدام تقنيات التعلم عن بعد وأنظمتها وكذلك اللغة الانجليزية المطلوبة لفهم بعض المصطلحات. لذا اقترح ان تبدأ لقاءك مع الطلبة الجدد برسالة ترحيب تظهر واضحة على صفحتهم او صفحة التواصل بينك وبينهم واخبرهم عن التعلم الالكتروني ومزاياه الكثيرة والمرونة التي يتمتع بها واشرح لهم كيف ستكون الدروس والواجبات والامتحانات واجعلها كما لو كانت لعبة تحدي.

7 مشكلة عادات الطلبة القديمة

يبذل المعلم جهد كبير في إعداد الدرس وإخراجه بشكل يفهمه الطالب، ولكن في المقابل تجد الطالب غير مبالي او مهتما بسبب العادات التي داوم عليها طوال سنوات الدراسة الوجاهية. وهنا اقترح الزام الطلبة بانشطة سهلة وشيقة وممتعة حول كل درس من دروسك وخصص لها درجة من درجات أعمال السنة واحرص على متابعتك للطلبة من خلال تكريم أكثر طالب يمكث وقتا على النظام او امنحهم أوسمة عند انجاز مهمة أو نشاط معين.

8 مشكلة الإحساس بعدم السيطرة على الشعبة الدراسية

تدريجيا سوف تشعر عزيزي المعلم بانك مختفيا عن الطلبة وقد تشعر بعدم السيطرة على طلابك وانهم اقل ارتباطا بك بالمقارنة مع التعلم الوجاهي. لذلك اقترح ان تخطط على عقد لقاء افتراضي من خلال الزووم او ميكروسوفت تيمز أو غيرهما ولو مرة كل اسبوع واظهر امامهم وأنك موجود دائما لمساعدتهم على فهم المادة والنجاح فيها.

9 تبرير الدرجات التي حصل عليها الطالب

سيطلب منك الطلاب المعتادون على تحقيق درجات عالية تبريرًا حول حصولهم على درجات أقل من ممتازة. لذلك من البداية وضح لهم الأسس المتبعة للتقييم والمعايير التي تستخدمها المؤسسة في التقييم فهناك الالتزام بالموعد المحدد والشفافية في الاجابة وعدد المحاولات المقدمة والالتزام بالمتابعة المستمرة والتواصل البناء خلال الفصول الافتراضية. لان الطالب لازال يفكر بأنه يدرس بطريقة التعلم الوجاهي دون ان يدرك ان انظمة التعلم الالكتروني ترصد كل شيء، بذكاء صناعي.

10 الشعور بالارتباك من كثرة وتعدد المهام

يتطلب التعليم عبر الإنترنت مهارة القيام بمهام متعددة في وقت واحد. وهي مهارة ضرورية ولكنها مرهقة. لذلك اقترح القيام بالعمل في صورة أجزاء وركز على جزء واحد في كل مرة بدلا من معالجة مشكلة جديدة كل خمسة دقائق. وأخبر الطلاب بالوقت الذي تتطلبه المادة الدراسية. واحرص على تذكير الطلاب بتحميل المهام من خلال إعلانات باستخدام منتدى الاعلانات الخاص بك على نظام إدارة المحتوى التعليمي.

11 حجم العمل المرهق

غالبًا يتطلب التعليم عبر الإنترنت عمل أكثر من التعليم التقليدي. فقد يصدمك حجم الأوراق المطلوب وضع علامات لها والرسائل الإلكترونية المطلوب الرد عليها، علاوة على تجهيز الدروس والمحاضرات والانشطة والمهام. لذا اقترح القيام بعمل جدول لتنظيم تلك المهام وفقا لمواعيدها النهائية وان تخصص وقت محدد للرد على اسئلة واستفسارات والطلبة، وخصص وقت محدد لتجهيز المحاضرة واخر لتقييم الانشطة والواجبات. ولا تكسر هذه الاوقات بأعمال اخرى.

12 الشعور بالبعد والوحدة

قد يشعرك العمل عن بعد بالوحدة والبعد عن زملائك، وانك تعاني من مشاكل لا أحد يدركها. لذا اقترح ان تتواصل مع زملائك بالعمل من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وأن تتبادل معهم الافكار والمشاكل التي واجهتك وستجد الكثير من التفاعل وأنك لست وحدك.

13 الشعور بالإجهاد والتعب

قد يؤدي إجهادك لنفسك في سبيل الالتزام بالمواعيد النهائية المطلوبة منك العمل لساعات مستمرة أمام الكمبيوتر. فجأة ستجد أن كتفيك قد تشنجوا وانك نسيت تناول الغداء، أو الرد على الجوال. لذا اقترح ان تأخذ قسطا من الراحة بين الحين والاخر او بين مهمة واخرى، سيحدث فرق كبير.

كانت هذه الثلاثة عشر مشكلة والتي اعتقد انها تواجهنا جميعا كمعلمين عن بعد وهي تشكل تحديات كبيرة. ان كان هناك المزيد من العقبات التي واجهتك عزيزي المعلم ارجو ادرجها في التعليقات فهذا الموضوع متجدد، بارائكم وانطباعاتكم حول التعلم الإلكتروني في ظل جائحة كورونا.

 

روابط إعلانية
الوسوم

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
تحتاج مساعدة...
ارسل إلى الواتساب
إغلاق
إغلاق