علوم وتكنولوجيامجلة الفيزياء العصريةمقالاتمقالات علميةمواضيع العدد ٢٣موقع شبكة الفيزياء التعليمية

فوضى إيلون ماسك

فوضى إيلون ماسك

يُقال إذا ما رفرفت فراشة في اليابان، فقد تسبب إعصار في أمريكا .. إنها نظرية الفوضى.

ربما هذه الجملة قد سمعت بها عزيزي كثيراً، وقد سُميت بأثر الفراشة العظيم، وأن كل شيء يتحرك في هذا العالم، يؤثر على شيء آخر في مكان مختلف تماماً، هذه النظرية لديها أساساتها وتبعاتها، وفي هذا المقال لست بصدد شرح النظرية، بل نحن هنا لنرى ونسمع فوضى من نوع آخر .. فوضى تستحق الدراسة، وتأليف الكتب عنها .. فوضى إنسان قد تغير التاريخ بأسره .. فوضى دماغ يؤثر على حياة 8 مليار إنسان .. فوضى إنسان .. فوضى دماغ، تؤثر على الكوكب بأسره، .. إنها فوضى دماغ إيلون، وفوضى الإنسان إيلون ماسك.

اعلانات جوجل

هذه الفوضى تتعلق بما يفكر فيه إيلون ماسك، وتتعلق بكم الشركات الهائل التي يديرها، والفوضى التي يخلقها في جميع شركاته، فدعونا نتعرف على هذه الفوضى ومدى تأثيرها علينا نحن البشر، وعلى كوكبنا الأزرق الجميل.

فوضى العصفور الأزرق – تويتر

موقع تويتر الشهير، وموقع التغريدات الأشهر، إذا كنت تريد معرفة ماذا يحصل في هذا العالم من تطورات، فعليكَ باستخدام تويتر، فجميع المؤثرين والمشاهير في العالم موجودين في تويتر، ولذلك فإن إيلون ماسك قد استغل تويتر أحسن استغلال، فكان لا يستخدم الإعلانات في نشر جديده، فكان استخدامه لتويتر فقط لنشر جديده .. شركاته الجديدة .. خططه الجديدة، وغيرها الكثير.

كل هذا يبدو أنه جيد إلى حدٍ ما، ولكن المثير في ذلك أن كل ما ينشره إيلون على تويتر يثير زوبعة من التعليقات والتغريدات، وزوبعة من الإثارة والتشويق، مما يؤذي إلى وجود فوضى عارمة في تويتر، والمنصات المختلفة الأخرى، حتى طالت هذه الفوضى البيت الأبيض، وبالتالي لم يسلم رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية من انتقادات إيلون ماسك .. سواء كان ترامب أو بايدن.

وأما الفوضى الأكبر من ذلك هو التأثير المباشر على سوق العملات الرقمية، وسوق الأسهم، وسوق العملات بشكل عام .. فبتغريدة واحدة من إيلون قد يغير مسار أسهم شركة بالكامل، مثل ما حدث مع سيغنال، وعملة الدوج كوين وغيرها .. فأصبح الرجل خطراً حتى على اقتصادات الدول، فكان لابد من تدخل البيت الأبيض، ولكنه لم ينجح.

وأما عن الفوضى الأعظم، فهي عندما بدأ سيل من التغريدات بالتقليل من حرية التعبير على تويتر، فبدأت أسهم الشركة في التدهور، فأذى ذلك إلى تنحي جاك دورسي عن رئاسة تويتر، وتسليم الراية إلى باراغ أغراول، الذي وجد نفسه في مواجهة العبقري المجنون إيلون، فبدأ بالتغريد ضد باراغ وتشبيهه بالديكتاتور ستالين، وغيرها من التغريدات .. حتى قام بوضع عرض على الطاولة لشراء العصفور الأزرق.

فاشتعلت الفوضى في الكوكب، إيلون يريد شراء تويتر بملغ 44 مليار، فأسهم الشركة صعدت بشكل كبير، حتى هدأ الوضع بعض الشيء .. فأثارها مجدداً بإعلان انسحابه من صفقة الشراء فكانت الكارثة على تويتر.

رفعت تويتر دعوى قضائية ضد إيلون لأنه أضر في أسهم الشركة بشكل كبير، وقبل موعد المحكمة ببضع أيام، قرر الشراء مرة أخرى وقبض على العصفور الأزرق، في صفقة توقع المحللون فيها فشل إيلون الكامل في إدارة تويتر.

ولزيادة الفوضى في أول يوم لإيلون ماسك في مقر الشركة .. أطاح بالرئاسة التنفيذية بدأً بباراغ، وغيره من المسؤولين الكبار في تويتر، لم تمكث هذه الفوضى سوى أسبوع حتى بدأ بالإطاحة بالموظفين واحد تلو الآخر.

ورداً على ذلك قرر الكثير من المؤثرين والمشاهير الانسحاب من تويتر، وهذا لم يمنع ماسك من الإطاحة بالمزيد من الموظفين، وزيادة الفوضى أكثر وأكثر.

وبعدها بشهر قام بالإعلان أنه علامة التوثيق الزرقاء ستكون مقابل 8 دولار، وهذا القرار آثار الكثير من الغضب بين المشاهير والحاصلين على علامة التوثيق الزرقاء.

ومنذ عدة أيام بدأ إيلون بإزالة علامة التوثيق عن المشاهير الذين لم يدفعوا 8 دولار، ومن أشهرهم كريستيانو رونالدو، وستفين كينج والخ ..

فوضى عارمة على مدار الأشهر السابقة في تويتر .. ربما يعتقد البعض أن نهاية تويتر اقتربت على يد هذا المجنون، ولكن ربما هناك رأيٌ آخر .. ألا وهو أن الفوضى هي من تجلب الناس، وبذلك أصبح موقع تويتر نشطاً أكثر من السابق، وكل ما زادت الفوضى .. كلما زاد فضول الناس لمعرفة ماذا سيحصل، وأفضل طريقة لذلك هي إنشاء حساب على تويتر، ومتابعة الترندات، ومتابعة حساب إيلون ماسك الذي أصبح الأكثر متابعة على تويتر .. وانتظار العاصفة القادمة من هذا الرجل المجنون.

وأحد الطرائف التي قام بفعلها إيلون، أنه قام بتغيير شعار العصفور الأزرق، إلى شعار كلب عملة الدوج كوين، وبذلك ارتفعت العملة بشكل جنوني، فقام مستثمرين العملة على المراهنة بخسارتها، فعندما رجع شعار تويتر الأصلي .. سقط سعر العملة سقوطاً حراً، وبذلك ربح المستثمرين .. ومن هذا الباب أصبح جميع المستثمرين متابعين دائمين لحساب إيلون على تويتر لانتظار القنبلة القادمة .. أو بالأصح الفوضى القادمة.

فوضى سبيس أكس، وتسلا

لم يكتفي الرجل باقتحام مجال الفضاء الذي تتنافس في الدول، فأصبح منافساً رئيسياً لجميع دول العالم في هذا المجال، فقام باقتحام مجال السيارات، المجال الراكد منذ 100 عام، والذي تسيطر عليه عدة شركات معروفة مثل مرسيدس وفولكسفاجن، وغيرها .. فاقتحم مجال السيارات بعلامة تجارية جديدة وهي تسلا .. والأسوأ من ذلك أنها سيارات كهربائية التي كانت فاشلة بشكل ذريع قبل دخول هذا الرجل عالم السيارات.

اعلانات جوجل

وأما عن الفوضى التي قام بها إيلون في عالم السيارت، فقد بدأت بالسيارة الكهربائية التي قام بصناعتها، والتي أثبت جدارتها على مدار السنين الأخيرة، وأصبحت السيارة الأكثر مبيعاً في دول كثيرة، وابتلعت بذلك شركات كبيرة كانت قبل مجيء تسلا.

وفي أحد الأيام قام إيلون بالإعلان عن سيارة كهربائية تحمل الاسم سايبرتانك، وهي سيارة قادمة من المستقبل على حد تعبير الناس، وأول مشكلاتها ظهرت عندما قام بضرب الزجاج الذي قال عنه إيلون إنه لا ينكسر، فانكسر .. وهنا أثارت موجة من الضحك والاستهزاء بسيارة إيلون ماسك على مدى الأيام التالية للمؤتمر، وبذلك خسارة كبيرة لأسهم شركة تويتر، وخسارة كبيرة في ثورة إيلون ماسك.

وأما عن إيلون، فاستغل هذه الفوضى أفضل استغلال، فقام بطباعة صورة للزجاج المكسور، وطبعها على قصمان بأشكال مختلفة، وقام ببيعها على موقع تسلا، وأما عن الاستغلال الثاني، فإنه حصل على إعلان مجاني لسيارته الجديدة في جميع أنحاء العالم، والذي قام بها هم الناس أنفسهم، وبذلك حصل على طلبيات مرعبة على السيارة الجديدة، والتي ستكون حاضرة في عامنا هذا، وفي عام 2024، وبهذا يكون قد طبق مبدأ الفوضى للإعلان عن سيارته الجديدة، وربما يكون الكسر هو متعمد من طرفه.

وأما عن سبيس أكس، فقد كان يعلن عن مركبة ستارشيب الجديدة منذ قرابة عامين، وأنها ستكون المركبة التي ستحط على كوكب المريخ، والقمر .. وعندما جاء موعد الإطلاق للمركبة، بدأت الرحلة التجريبية، وبعد 4 دقائق من التجربة ونجاح الإطلاق، قام هذا المجنون بتفجير المركبة عن قصد، وبذلك مباشرةً خسر 11 مليار من ثورته، وسقطت أسهم شركاته سقوطاً حراً .. وبدأت موجات السخرية مرة أخرى تهب من كل مكان، والعنوان البارز “فشل مركبة إيلون ماسك في تحقيق حلم المريخ”، عنوان مثير للجدل تناقلته الصحافة في كل مكان، وما زال صداه إلا الان.

اعلانات جوجل

وبذلك يكون إيلون ماسك قد روج لمركتبه الجديدة عن طريق نظرية الفوضى، وسيحصل على تمويل كبير من الحكومة الأمريكية والمستثمرين في الأشهر القادمة، بسبب نجاحه الباهر في إطلاق المركبة الفضائية، وفشله الكبير بنظر الناس، والرائع في ذلك أنه قام بالتغريد على تويتر مهنئاً شركة سبيس أكس على نجاح الإطلاق، إنها مفارقة عجيبة.

فوضى الذكاء الاصطناعي

منذ عدة أشهر قليلة قامت شركة أوبين أيه أي بالإعلان عن شات جي بي تي، وعلى حد قول الكثير من الناس، إن هذا الشات هو الثورة الجديدة، شات تسأله أي سؤال فيجيب بكل ذكاء، يحل الواجبات المدرسية والجامعية، يحل المعادلات، يكتب أكواد البرمجة المختلفة، أشياء مرعبة يقوم بها شات مدرب بالذكاء الاصطناعي على مدار سنوات، والمفارقة أن هذه الشركة كان إيلون أحد أعمدتها وأحد أهم مستثمرينها قبل أن ينشب خلاف كبير بينه وبين المدير التنفيذي بالشركة على رئاسة الشركة، فقرر إيلون الانسحاب منها.

وبعد الضجة الإعلامية والفوضى التي قام بها شات جي بي تي، دخل إيلون ماسك على الخط، وقال أن شركة أوبين أيه أي خطيرة على البشر، وضمان استمرارنا على الكوكب، وأن الذكاء الاصطناعي أخطر من القنابل النووية على ضمان استمرار الحياة البشرية، وهذا الرأي أثار فوضى كبيرة، فقد خرج جاك ما مؤسس إمبراطورية علي بابا وخالفه الرأي، وكذلك بيل جيتس الذي وصفه بأنه رجل يحب التفاخر بنفسه، وغيرهم الكثير ..

ولأن إيلون ماسك لديه رؤية صارمة في موضوع الذكاء الاصطناعي، وبعد دخول ميكروسوفت وجوجل في هذا العالم، كان لابد أن يتواجد إيلون ماسك في هذه المعركة، فمنذ بضعة أيام أعلن عن إنشاء شركته الخاصة أكس أيه أي، والتي ستهتم بتطوير الذكاء الاصطناعي لضمان استمرار البشرية على حد تعبيره، على عكس ما تقوم به الشركات الأخرى بدون رقابة من الحكومات.

وبهذه الخطوة بدأت الفوضى، فأصبح إيلون وجوجل ومايكروسوفت اللاعبين الرئيسين في هذه المعركة، فمن سينتصر في النهاية، لا أحد يعلم، ولكن لدي تفاؤل كبير بإيلون لأنه منذ فترة ليست بالقصيرة كان قد سحق عمالقة السيارت، وسحق بلو أورجين ومعها جيف بيزوس.

فالمعركة الان بين إيلون وأوبين أيه أي، لم تنتهي فالأول ينتقد من يوم إلى آخر الشركة، وأهم انتقاد كان أنها تحولت من شركة غير ربحية إلى شركة ربحية تسعى لجني الأرباح من الذكاء الاصطناعي، وحجة إيلون ماسك هو أن التطور الكبير في الذكاء الاصطناعي قد ينهي البشرية بالكامل، وتصبح الآلات هي المسيطرة.

وفي النهاية .. تأثير الفوضى

وفي نهاية مقالنا، دعونا نتحدث عن تأثير هذه الفوضى على حياتنا ككل .. فهذا الرجل قد غير الكثير في العقدين الأخيرين، فأصبح العالم يتجه الان إلى السيارات الكهربائية بسببه، ويتجه إلى سباق الفضاء الذي أشعله من عقدين، وغيرها الكثير من التغيرات يوماً بعد يوم.

بالرغم بأن ما يقوم به إيلون يعود عليه بالعائد المادي الكبير، وزيادة في ثورته .. إلا أنه يفيد البشرية ككل، وهذا ما يميزه عن باقي أغنياء العالم، فشركاته كلها تصب في مصلحة البشرية من وجهة نظري، ولهذا أترك لكم الرأي الأخير .. هل فعلاً ما يقوم به إيلون ماسك من فوضى في مصلحة البشرية؟

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى