أخبار التكنولوجيا

ابتكار حجرة دراسة مخصصة للدراسة عن بعد “ستاديبود”

يحاول العالم اليوم التأقلم مع جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) بشتى الطرائق، واضطرت جهات عديدة، ومنها الجامعات والشركات والمنظمات، إلى التحول إلى أساليب العمل عن بعد.

ويعاني كثيرون في ظل هذه الظروف من قلة الإنتاجية المرتبطة بالعمل أو الدراسة من المنزل.

ولهذا صمم استوديو ليفيت حجرات ستاديبود المخصصة للدراسة، وهي مقصورات مكتبية بسيطة منفصلة تتيح للمستخدمين العمل في الطبيعة دون مغادرة المنزل.

اعلانات جوجل

هذا ليس التصميم الوحيد من هذه الفئة، إذ صممت الشركة ذاتها حجرات بيردبوكس للعمل عن بعد، والتي تحل مشكلات الإنتاجية المتعلقة بالعمل عن بُعد، وفقًا لموقع إنترستنج إنجنيرنج.

وقالت الشركة في بيان صحافي «صُمِّمت حجرة ستاديبود لتكون مكتبًا منزليًا منفصلًا، لزيادة التركيز والاستلهام من الطبيعة المحيطة. وبالإمكان استخدام ستاديبود لأغراض أخرى، ومنها ممارسة اليوغا أو الهوايات الأخرى.»

وتتسع الحجرة لسرير مزدوج، وبالإمكان استخدامها للنوم في الخارج.

ابتكار حجرة دراسة مخصصة للدراسة عن بعد "ستاديبود"ويبغ سعر ستاديبود 11,900 دولارًا، وتناسب المنازل التي يلحق بها أراض أو حدائق كبيرة.

المصدر
مرصد المستقبل

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى