اساليب تعليم

كيف اجعل اللقاء الاول في الصفوف الافتراضية مؤثرا وناجحا وفعالا

نصائح وارشادات في مجال التعليم الالكتروني

روابط إعلانية

عادة ما أقوم في اللقاء الاول مع طلابي بالتعرف عليهم وجذب انتباهمم وكسر حاجز الخوف من المادة والمقرر الدراسي وتنشيط الطلبة وتشجيعهم على الحديث عن انفسهم وعن طموحاتهم وعن ماذا يتمنون ان يحققوا من خلال دراستهم في مسارهم المهني، ولا ادخر اي طريقة لجعل الطلبة متحمسين لبدء المقرر بشغف حب المعرفة والشوق لاكتشاف الجديد.

ولكن عندما سألني أحد زملائي عما يجب أن نقوم به في اليوم الأول من الفصل في التدريس عبر الإنترنت شعرت بالحيرة. أول ما خطر لي هو تكرار أنشطة اليوم الأول الناجحة، ولكن ما ينجح وجهاً لوجه لا ينجح بشكل جيد على الإنترنت. إذن ماذا نفعل؟ كتبت هذا المقال للإجابة على سؤال زميلي.

قبل أن أشارك خطتي المكونة من أربع خطوات، يجب أن أشير إلى أن على الرغم من عدم وجود طريقة واحدة صحيحة لبدء اليوم الأول من الفصل في التدريس عبر الإنترنت، لأن هذا يعتمد على مستوى وحجم المقرر الدراسي، أعتقد أن الهدف العام من اليوم الأول هو إنشاء تواصل حقيقي وفعال مع الطلبة.

(1)  أخلق انطباعًا جيدًا

لا شك في ان الانطباع الاول يرسخ في الذهن ويدوم، وفي اللقاء الاول يكون الطالب انطباعه الرئيسي عن سير الفصل الدراسي، وفي الاغلب يكون للقاء الاول اهمية كبيرة على ما سنقدمه لاحقا في الفصل الدراسي.

قم من خلال منصة التعلم الالكترونية المخصصة للمقرر بمشاركة سيرتك الذاتية واجعلها قريبة من الطلبة كان تتحدث عن نفسك وعن اهتماماتك وهوياتك واجعلها باللغة التي يفهمها الطالب اللغة العربية، كذلك أطلب من الطلاب القيام بالشيء نفسه. سيتيح هذا لك وللطلاب التعرف على الأعضاء المتواجدين في مجتمع الصف. ثم فعل ميزة waiting room في الزووم في اليوم الأول من الفصل واستقبل الطلاب بابتسامة ورحب بهم باستخدام أسمائهم عند دخولهم. بمجرد ما يصبح جميع الطلاب موجودين أرشدهم لاستخدام ميزة gallery view  ليتمكنوا من مشاهدة بعضهم البعض.

ابدأ بعد ذلك عملية بناء المجتمع من خلال حث الطلاب على التحدث. للقيام بذلك أطلب من الطلاب تقديم أنفسهم بمقدمة لا تتجاوز مدتها 15 ثانية. (عن نفسي سأسأل الطلاب عن الصيغة التي يرغبون أن أخاطبهم بها أو عن المكان الذي يحضرون منه الصف أو عن طعامهم أو فيلمهم أو موسيقاهم المفضلين)، وبدلاً من ذكر اسم كل طالب في الصف ليبدأ مقدمته، سأطلب من كل طالب أنهى للتو مقدمته تحويل المكالمة للشخص التالي. عندما يكمل الجميع مقدماتهم سأطرح سؤالا حول القاسم المشترك بيننا جميعًا، سبب ذلك أن رؤية القواسم المشتركة بيننا يمكن أن يكون بمثابة مادة لاصقة اجتماعية لجلسات الصف المستقبلية.

روابط إعلانية

(2)  تسليط الضوء على المقرر الدراسي

تتضمن هذه الخطوة تحديد معالم المقرر التعليمي. يمكن أن يكون لاستخدام المرئيات مثل مقدمة فيديو شيقة عن المقرر الدراسي كخلفية جذابة لانتباه الطالب مع شرح مفصل منك حول المقرر وايضا استخدم نصوص كتابية بين الحين والاخر فهذا يجعل المادة المقدمة عبر الصف الافترضي جذابة ولها تأثير ايجابي على نفسية الطالبة. ومن المهم تسليط الضوء على هيكل المقرر التعليمي وتصمميه والواجبات المطلوبة. بالإضافة لذلك، يعد عنصر الشفافية والوضوح مهمان بشكل كبير، لذلك تأكد من تغطية أهداف التعلم، وكيف ستلبي الواجبات والاختبارات هذه الأهداف وتساهم في تعلم الطلاب، حتى لا يشعر الطالب ان الواجبات والاختبارات هي عبء اضافي عليه ووضح لهم الكيفية التي سيتلقى فيها الطلاب الملاحظات والتقييمات. كلف الطلاب بقراءة ملخص المنهج قبل الاجتماع الأول في سبيل تفعيل المعرفة المسبقة.

(3)  أنشئ قواعد إرشادية

قد يكون التعليم عبر الإنترنت هو الوضع الطبيعي الجديد للتعليم، فما هي السلوكيات أو التفاعلات التي يتطلبها؟ لتحديد ذلك يمكنك إنشاء مجموعة من القواعد وإبلاغ الطلاب بها بشكل مباشر، أو يمكنك إنشاؤها بالتعاون مع الطلاب. أنا شَخْصِيًّا أفضل الخيار الأخير. فوفقًا لخبرتي التدريسية من المرجح أن يتذكر الطلاب ما قاموا هم بإنشائه.

للقيام بذلك أطرح السؤال التالي “وفقًا لخبرتك في مجال التعلم عبر الإنترنت، ما هي الاستراتيجيات التي كانت فعالة أو غير فعالة؟ ما هي السلوكيات التي يجب أن نؤسسها في صفنا لتعزيز تجربة التعلم الإيجابية للذات وللآخرين؟ وانشر ردك على الدردشة ثم أطلب من الطلاب قراءة الردود في الدردشة والعثور على موضوعات مشتركة. على سبيل المثال، قد يشير الطلاب إلى أن معظم الأشخاص يتفقون على أن الكاميرات يجب أن تكون اختيارية، وأن الأسئلة يجب أن تكون ذات صلة بالدرس، وما إلى ذلك. قد تصبح هذه الموضوعات المشتركة هي القواعد. كما يفضل تقليص عدد القواعد إلى خمسة أو أقل ونشرها على منصة إدارة التعلم الخاص بمؤسستك التعليمية وذلك لتسهيل حفظها إتباعها على الجميع.

(4) طريقة انهاء اللقاء الأول

للنهايات أهمية كبير مثلها مثل الانطباعات الأولى. إذا غادر الطلاب بابتسامة على وجوههم فمن المرجح أن يعودوا مرة أخرى للمزيد.

إحدى الطرق الجيدة لختام الدرس هي عرض مشاريع من طلاب سابقين درسوا نفس المادة التي تدرسها (بالنسبة لي سأشارك مقطع فيديو تم إنشاؤه تَعَاوُنِيًّا وورقة بحثية وانفوجرافيك). أثناء قيامك بتقديم أعمال ملهمة، وضح الأهداف، وغطي جودة التفاعل، وتعمق في عملية الإنجاز. فهذه الاستراتيجية لن تسلط الضوء على قيمة مهامك فحسب، بل ستساعد أيضًا في توليد فضول الطلاب في وقت مبكر. لا تنسى أن تدعو الطلاب للتعليق وطرح الأسئلة.

تعد مشاركة ملاحظات من طلاب سابقين طريقة أخرى لختام الدرس. شارك الأشياء الرائعة التي قالها طلابك عنك وعن دروسك. استخدم فقاعات الكلام لعرض الملاحظات بصورة مرئية، ووضح كيفية ارتباط الملاحظات بمهام معينة أو بفلسفة التدريس الخاصة بك. كما تعد هذه فرصة لتخليص الطلاب من توترهم، والتأكيد على مرونتك وشراكتك عملية تعلمهم.

روابط إعلانية

إذا لم يكن أي من هذه الخيارات ممكنًا، يمكنك إنهاء الدرس باستبيان. دع الطلاب يعرفون أنك مهتم ببناء تواصل حقيقي، وراغب بمعرفة المزيد حول الطلاب والمتعلمين.

وهذا ما يتوجب عليك عزيزي المعلم ان تسعى لتحقيقه في اللقاء الاول وهو التواصل الرائع مع طلابك وجعلهم متحفزين لبدء المقرر الدراسي ومتشوقين لاستقبال المعلومات والمهمات والواجبات في البيئة الافتراضية.

روابط إعلانية
الوسوم

الدكتور حازم فلاح سكيك

د. حازم فلاح سكيك استاذ الفيزياء المشارك في قسم الفيزياء في جامعة الازهر – غزة | مؤسس شبكة الفيزياء التعليمية | واكاديمية الفيزياء للتعليم الالكتروني | ومنتدى الفيزياء التعليمي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق