مقالاتمواضيع العدد ١

انواع النجوم

أي ناظر الى السماء في عتمة الليل قد يعتقد ان النجوم متشابهات، وقد نفغر له هذا لو شرحنا له ان هذا النجوم التي تبدو متشابه لو نظرنا اليها من سطح الارض مختلفة كل الاختلاف عن بعضها البعض…فبماذا تختلف هذه النجوم؟

النجوم المزدوجة Binary Stars

معظم النجوم التي نراها في السماء ليست نقاطا مفردة مثل الشمس،، وببحث اكثر قربا ونظرة اكثر تفحصا خلال أي تلسكوب سنلاحظ انها غالبا مكونة من نجمين او اكثر قريبة منة بعضها البعض للغاية..

اعلانات جوجل

وبعكس شمسنا، معظم النجوم هي جزء من منظومة ثنائية في المنظومات النجمية.. تضيء سويا، ولبعدها الكبير عنا نظنها نجوم مفردة نقطية.

ProtoStars

هذه النجوم تعد النجوم الطفلة في مراحل مبكرة من تكوين النجوم، وعلى الرغم من انها مكونة من الغاز بين النجمي كمثيلاتها من النجوم، الا انها لا تملك الحرارة الكافية لبدأ التفاعلات النووية في انويتها..

النجوم القزمة Dwarfs

شمسنا العزيزة، بحجمها الهائل، هي نجم قزم!!!!! … في دورة حياة النجوم، تمر الاخيرة بمراحل مستمرة متتالية من التمدد والتقلص، وعندما تصل الى حجم عادي مقارنة بوزنها، تسمى في هذه الحالة بالأقزام..

الاقزام البنية Brown Dwarfs: نجوم فشلت في التحول الى نجم عادي ذو حجم مستقر،بينما

الاقزام البيضاء White Dwarfs:  نجوم “محتضرة”، تحرق ببطء ما بقي من وقود فيها.. ومن الجدير بالذكر ان اسم النجوم البيضاء هو خطأ، خطأ في التسمية، حيث ان هذه النجوم تشع ضوءا احمر باردا..

واخيرا، تتحول كل هذه الاقزام الى اقزام سوداء، ميتة، لا تشع ضوءا مطلقا..

ويعتقد العلماء ان النجوم القزمة بنوعيها البني والاسود، تساهم مساهمة فاعلة في الكتلة المظلمة التي تملأ معظم الكون..

النجوم العملاقة SuperGiants

النجوم العملاقة تملك لمعان يعادل 1000 مرة لمعان شمسنا العزيزة، واكبر بـ 200مرة من حيث الحجم،، ولو كانت احدى النجوم العملاقة مكان الشمس لابتلعت الارض واخذت حيزا اضافيا مجاورا..

السوبر نوفا المستعرات العظمى  SuperNova

عندما تحرق النجوم ذات الكتل الهائلة كل وقودها، تنكمش بدرجة كبيرة بفعل قوى الجذب الى الداخل، فتسبب بانفجار كارثي يقذف بمعظم كتلتها بعيدا في انحاء المجرة..هذا الانفجار يسمح لكيات هائلة من الضوء بالانطلاق مما يضيء اجزاء باكملها في المجرات المظلمة.

اعلانات جوجل

يتخلف عن الانفجارات العظمى هذه غازات مشعة مضيئة ، وملونة، تسمى النيبولا Nebula . وفي بعض الاحيان يتخلف ايضا نجوم نيترونية ، ويعد هذا الغاز المتخلف معقل تكون النجوم النوابض..

النجوم النيترونية Neutron Stars

كما قلنا سابقا، بعد السوبر نوفا، الاجزاء التي تخلفت وكانت كتلتها تعادل مثلي كتلة الشمس تكون ما يسمى بالنجوم النيتروينة.

تتميز هذه النجوم بكثافة هائلة، وقد تكون كثافة ملعقة شاي من نجم نيتروني تعادل كثافة جبل كامل على سطح الكرة الارضية. بالاضافة الى ذلك، فإنها تملك غزل ذاتي يتحرك بسرعة رهيبة، بعضها يدور حول نفسه مئات المرات في الثانية الواحدة..

النوابض Pulsars

النوابض هي نوع خاص من النجوم النيترونية، تبث موجات راديوية على شكل دفقات منتظمة. وهي تفعل ذلك بحركتها المغزلية التي تشبه انارة المنارات البحرية.

بعض النوابض يبث اشعة سينية، وتملك النوابض كتلة مشابهة لكتلة الشمس، الا ان قطرها لا يزيد عن 10 كيلومترات.

النجوم المتغيرة VARIABLE STARS

هذه النجوم ايضا نابضة، تكبر في حجمها وتتقلص بانتظام. وتملك اسماء غريبة مثل Cepheid variables, RR Lyrea and Mira star types

النوع الاول مثير للغاية بالنسبة للفلكين، لأنهم تمكنوا من رسم العلاقة رياضيا بين لمعانها ودورة نبضها، وبالتالي تمكنوا من حساب المسافة بيننا وبينها..

اعلانات جوجل

القاذفات المشعة لجاما GAMMA RAY BURSTS

اكتشف هذا النوع بالصدفة في الاقمار الصناعية العسكرية التي كانت تفحص آثار الانفجارات النووية في نهايات الستينات..

يعمل هذا النوع على بث دفقات قوية للغاية من اشعاعات جاما والاشعة السينية فقط لثوان قليلة،،وعلى الرغم من هذا فهي تفوق بملايين المرات قوة الاشعاعات الصادرة من المجرة كلها..

المستعرات HyperNova

احدى التفسيرات المقبولة لتكون النوع السابق من النجوم هو انه احد مخلفات هذا النوع من الانفجارات، المستعرات..

يعد هذا النوع من الانفجارات الموت للنجوم ذات الكتل الاكبر من كتلة الشمس بـ 20 مرة..مثل هذه الانفجارات التي تبقى فقط لثوان قليلة ، وعلى الرغم من هذا فإن الاشعاع الصادر منها اكثر من أي اشعاع صادر من مكونات الكون بأكمله..

اعلانات جوجل

بالاضافة للقوة المدمرة لهذا الاشعاع، فإنه يعتبر المسؤول عن تكون protoStars

الكوازارات Quasars

تعد هذه النجوم،او بالأحرى اشباه النجوم هذه هي ابعد ما استطاع الانسان كشفه، فهي تقع في مراكز المجرات النشطة البعيدة التي تبعد عنا ما لا يقل عن بلايين السنوات الضوئية..

اعلانات جوجل

ولا ينتج الاشعاع القوي للغاية الصادر من هذه الكوازارات من تفعالات نووية عادية ، وانما لاحتواء قلبها على ثقوب سوداء، والاحتكاك الناتج عن الدوران اللولبي للمواد قبل ان تلتهمها هذه الثقوب السوداء يسبب الاشعاعت المضيئة القوية للغاية والتي نرصدها نحن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى