page contents
مقالات مجلة الفيزياء العصريةمواضيع العدد ٢٣

أسرار اللون الأصفر

أسرار اللون الأصفرفي  جامعة  ( البرتا – Alberta ) في كندا قام أستاذ الفنون الجميلة البروفيسور (هاري و لفارث  Harry Wohlfarth) في مدينة (Weloakwin ) ببعض التجارب على الألوان، وكانت تلك التجارب على شكل تطبيقي على المحيط حيث قام بتلوين سيارات النقل التعليمية ومحيط القاعات الدراسية والمؤسسة التعليمية بألوان مختلفة في فترات زمنية متعاقبة وفي كل فترة كان يسجل ملاحظاته عن تصرف وسلوك الطلاب ومستواهم الدراسي فوجد ان: (اللون الأصفر  الألوان التي هي خلائط فاتحة للون الأصفر يجعل الطلاب اكثر انسجاما وتلا ئــما مع البيئة  والمحيط ويرفع من مستوى تفوقهم الدراسي)




وفي معهد بحوث علم الأحياء الاجتماعي في أمريكا قام مدير المعهد عالم النفس الدكتور الكسندر شاوس Alexander Schauss  بتجارب على نمط مختلف حيث قام بتجارب لونية أيضا على أشخاص وضعوا تحت المراقبة لكونهم لا يستطيعون التوائم مع المجتمع فوجد إن أولئك الذين تكون ألوان غرفهم صفراء آو خلائـط لونية للأصفر (لون الكريما، البرتقالي، البمبي) وغيرها من الألوان الفاتحة إذا ما صبغت بها غرفهم فأنهم يكونون اقل إثارة للمشاكل، نتائج البحث  نشرت في مجلة جمعية Psychomic Society في أمريكا.

وفي مستشفى San Bernardino في كاليفورنيا قام أخصائي الأمراض النفسية بول بوموني Paul Boaumuni  بتجارب لونية على بعض “مرضى الروح ” من مدمني المخدرات وفي  نهاية  تلك  التجارب  يقول: في  السابق كان علينا ان نحقن هؤلاء المرضى بالمخدرات من أجل  تهدئتهم  وتسكينهم ولكن بعد ان صبغنا غرفهم باللون الأصفر آو خلا ئـطهِ كالبمبي الفاتح  آو الأخضر  الخفيف  المخلوط  بالأصفر  لاحظنا  إننا  نحتاج كمية اقل من المخدر لتسكينهم كما ان حدة عنفهم  وحوادثهم  الدموية  أصبحت قليلا ما ترى ويعود الكسندرشاوس صاحب البحث  الأسبق  ليقدم  بحثا ً آخر عن الموضوع باسم تأثير الألوان على الدماغ البشرى وفى نهاية التجارب توصل الباحث إلى  أن  اللون  الأصفر يؤدي  إلى  حث تيار كهربائي ضعيف جداً في النهايات العصبية في مناطق Reticular التي تحتوى على مركز التحسس اللوني  حيث لاحظ إن الألوان الأخرى كالأحمر والأزرق الغامق والأسود …. الخ) تؤدى إلى استحثاث تيار أقوى من ذلك التيار المستحث باللون الأصفر هذا التيار القوي ثبت انه يؤدي إلى ازدياد ضغط الدم في النهايات العصبية مما يؤدى إلى التوتر الروحي كما انه يؤدى إلى ازدياد نسبة السكر في الدم. إن أبحاث الألوان هذه جذبت بعض شركات الإنتاج أيضا لمعرفة أي الألوان يزيد من دقة العامل وإنتاجيته ويقلل من حوادث العمل إلى أقصى حد، ففي جنوب أمريكا وفي مشغل للتوربينات الغازية وجد انه بعد إن غيَرت ألوان التوربينات من الرصاصي أو الأسود إلى الأصفر أو خلائط الألوان المحكومة بالأصفر فان حوادث العمل قد قلت.

وفى فرنسا في مجلة Sciences Selection   في مقالة للكاتب Faber Birren يتحدث الكاتب عن بحث مسمى بالتفكير مع الألوان حيث قام مجموعة من الباحثين بدراسة “الفعاليات الدماغية المستحثة بالألوان” وفي هذه الفعاليات الدماغية المسماة بـ Synethesie يكون فيها لكل لون مقابل حرفي ورقمي.

وأخيرا قامت نفس المجموعة من الباحثين بدراسة الطبيعة النفسية والاجتماعية للأفراد “مصنفين حسب اختياراتهم اللونية” فوجدوا أن الذين يحبون ويفضلون اللون الأصفر وخلائطه هم أشخاص منسجمون مع محيطهم متوازنون نفسيا أما أولئك الذين يفضلون الألوان الغامقة فهم عصبيوا المزاج يحبون العراك ولا ينسجمون مع بيئتهم.




كل هذه الأبحاث والكثير مما لم يذكر بعد إنما يؤكد أحد اعجازات القرآن!  فمن بين جميع الألوان اختار سبحانه صنفا معينا من اللون الأصفر ليصفه بأن نفوس البشر ترتاح وتسر لرؤيته ففي سورة البقرة: – (قالوا ادع لنا ربك يبين لنا ما لونها قال انه يقول انها بقرة صفراء فاقع لونها تسر الناضرين) (البقرة – 69).


د./ عبد الرحمن خليل العصافي

 استاذ مساعد- تخصص الخواص الحرارية للأنظمة النانوية

كلية العلوم – قسم الفيزياء -جامعة صلاح الدين -اربيل العراق

د./ عبد الرحمن خليل العصافي

أستاذ مساعد- تخصص الخواص الحرارية للأنظمة النانوية كلية العلوم - قسم الفيزياء -جامعة صلاح الدين -اربيل العراق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق
إغلاق