علماءمواضيع العدد ١

آينشتاين

لم أكن أعرف عنه إلا الصورة الأبيض والأسود التي يظهر فيها مبعثر الشعر مخرجاً لسانه، والتي أخذها له أحد المصورين الذي طلب منه في ذكرى عيد ميلاده الثاني والسبعين أن يبتسم فكان رد فعله الغريب أن أخرج لسانه، وقد استخدمت هذه الصورة كبوستر يتم تعليقه في حجرات الشباب كرمز للنبوغ والعبقرية وكوسيلة دعائية، وهي أشهر صورة له على الإطلاق…

كان شاباً عادياً في الـعشرينات من عمره أواخر القرن التاسع عشر، ثم لم يلبث أن صار واحداً من أهم شخصيات القرن العشرين، وبقيت أبحاثه ومعادلاته الرياضية ملقية بظلالها على عالم اليوم، ومن يدري.. ربما تظهر تطبيقات حديثة لنظريته النسبية بعد قرن أو اثنين من الآن!

اعلانات جوجل

ألبرت اينشتاين هو واحد من أولئك العلماء الذين أسهموا عامدين أو غير عامدين في تغيير مجرى التاريخ البشري ووجه العالم المعاصر، وهذه الأيام يحتفل جمع كبير من الهيئات الإعلامية والمهتمون بالتاريخ الإنساني بالذكرى السادسة والعشرين بعد المائة لمولد ألبرت اينشتاين.

بداية غير مبشرة!

ولد اينشتاين في الرابع عشر من مارس عام 1879 في مدينة أولم الألمانية، وهو الابن الأول لزوجين يهوديين هم، هيرمان وبولين اينشتاين، اللذان انتقلا للعيش في مدينة ميونخ عام 1880، حيث أسس هيرمان مع أخيه جاكوب شركة هندسة كهربية، وعندما انهارت الشركة انتقل هيرمان عام 1894 إلى مدينة بافيا الإيطالية تاركاً ألبرت في ميونيخ ليستكمل دراسته… من الغريب أن ألبرت بدأ تعلم الكلام في سن متأخرة وقد أكد مدرسيه أنه طفل بطئ الفهم ويعاني من تخلف دراسي ملحوظ.

لكنه انتقل ليعيش مع والديه في ايطاليا تاركاً الدراسة، وفور وصوله تبرأ من كونه مواطن ألماني ليتجنب الخدمة العسكرية الإلزامية، وفي نفس الوقت تقريباً أعلن تنكره من التزامه الشرعي تجاه المجتمع والكيان الديني اليهودي.

كتب اينشتاين ورقته العلمية الأولى عام 1895 عن الكهرومغناطيسية وانتشار الضوء والحرارة، ثم أرسلته عائلته إلى سويسرا لإنهاء دراسته بالمرحلة الثانوية حتى حصل على شهادته عام 1896، وانضم إلى الجامعة السويسرية الفيدرالية للتقنيات المتعددة، وأبدى اهتمامه البالغ بالدراسات العلمية وكان يناقشها مع أصدقائه المقربين.

تم قبول اينشتاين كمواطن سويسري عام 1901، وحاول بعدها أن يتصل بالعديد من العلماء عارضاً عليهم خدماته كمساعد، لكنه لم يتلقى أي ردود، فعمل كمساعد تقني في مكتب سويسري لتسجيل الاختراعات لمدة سبع سنوات.

حصل ألبرت على رسالة الدكتوراة من جامعة زيورخ عام 1905، وفي نفس هذا العام أكمل العديد من النظريات الفزيائية وقام بنشرها، وكان من أول تلك الأبحاث، النظرية الكمومية للضوء، (Quantum Theory Of Light) والتي شرح فيها التأثير الكهروضوئي وقد نال عنها جائزة نوبل في الفيزياء عام 1921.

وقد أحدثت نظريته عن النسبية العامة (The Theory of General Relativity) تغييراً جذرياً في التفكير العلمي المتعلق بنظريات الجاذبية التي وضعها نيوتن حتى أن أينشتاين كتب مرة (سامحني يا نيوتن).

على أننا إن أردنا أن نتحدث عن أخطر ما قام به هذا الرجل في حياته مغيراً وجه العالم وتاريخه، فسنجد أمامنا عملين هما أبرز ما قدمه على مدار حياته:-

فرضيته حول طبيعة الضوء ومعادلته الشهيرة التي نجمت بعد إتمامه النظرية النسبية الخاصة: E=mc2 (الطاقة = الكتلة × مربع سرعة الضوء)، ورسالته الشهيرة إلى الرئيس الأمريكي الأسبق فرانكلين روزفلت، عام 1939 م.

اعلانات جوجل

نعم لروزفلت… لا لهتلر!

عاش أينشتاين في ألمانيا أثناء الحرب العالمية الأولى؛ حتى أصبحت السلطة في يد أدولف هتلر عام 1933، فأتهم من قبل النظام الإشتراكي القومي بوضع أفكار صهيونية في نظرياته الفيزيائية، فغادر ألبرت ألمانيا نهائياً وهاجر إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وحصل على حق المواطنة عام 1940 واستقر ببريستون في نيو جيرسي.

وبعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عرض على أينشتاين أن يتولى رئاسة دولة إسرائيل، ولكنه رفض لعدم إقتناعه بإقامة تلك الدولة من الأساس، ولكنه شارك في انشاء الجامعة العبرية مع حاييم وايزمان.

لم يكن أينشتاين ممن يقفون في المعامل كثيراً، ولكنه كان يبدأ دائماً من حيث ينتهي المعمليون وأصحاب التجارب، وكان لهذا السبب صاحب السبق في التنبؤ بأن ألمانيا على وشك التوصل إلى تفجير نواة الذرة، وأن نواة الذرة إذا انشطرت فإنها تنتج طاقة لا حدود لها يمكن أن توظف مدنياً أو حربياً على وجه يقلب موازين العالم العسكرية والسياسية ويكتب للشعوب نصراً أو فناءً..

لذلك فقد كانت رسالته إلى فرانكلين روزفلت الرئيس الأمريكي في ذلك التوقيت الحرج، ومن ثم هجرته إلى الولايات المتحدة الأمريكية، عاملاً حاسماً ترتب عليه تفوق أمريكا استراتيجياً في حربها ضد اليابان بعد أن تسببت في دخولها الحرب بعد هجرة أينشتاين بعامين (1942)، وقلب موازين الصراع على الجانبين الأوربي والآسيوي.

ومن أهم ما قاله عن حرب أمريكا على اليابان (لقد ارتكبت أعظم أخطاء حياتي عندما أرسلت إلى الرئيس الأمريكي روزفلت شارحاً له فكرة القنبلة النووية ولكن التبرير الوحيد الذي يعزيني هو أن ألمانيا لن تفعلها)!

ذهب مع الرماد

توفي ألبرت في الثامن عشر من أبريل عام 1955 في ببرينستون بنيو جيرسي عندما كان نائماً بعد صراع طويل مع المرض وكان سبب الوفاة انفجار في أحد الأوعية الدموية بالقلب، وقد أوصى بعدم دفنه ووضعه في قبر، أو وضع شاهد، أو عمل جنازة، فتم التبرع بمخه من أجل دراسته وحرقت جثته وتم إلقاء الرماد في أحد الأنهار القريبة من منزله.

كان أينشتاين واحداً من أولئك الذين تخطوا بعقولهم حدود الواقع الملموس والمتصور من قبل الناس العاديين، ولا نحتاج في هذه الناحية إلى الإشارة إلى نظريتيه النسبيتين العامة والخاصة..

اعلانات جوجل

فقد أغرقت جموع الباحثين والكتاب هذه الناحية عرضاً ومراجعة وجدلاً، ورأى البعض أن نظريته العامة أقرب للتصور الفلسفي من النظريات العلمية.. ورأى آخرون أن نظريته الخاصة نبوءة لم تتحقق بعد.. أو نظرة إلى العالم الذي نعيش فيه بعيداً عن حدوده التي نراها ونتفاعل معها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Top online courses in Design
زر الذهاب إلى الأعلى