الرئيسية  //  مقالات في الإنترنت  //  اللغة العربية تستخدم فى عناوين المواقع على الانترنت

مقالات في الإنترنت

Ads

 في خطوة هي الأولى من نوعها والتي ستغير من نمط استخدام الإنترنت وافقت بعد سنوات طويلة من المفاوضات هيئة إيكان (انترنت كوربوريشن فور اسايند نايمز اند نمبرز) التي تشرف على إدارة عناوين الانترنت على المستوى العالمي، على كتابة أسماء المواقع على شبكة الانترنت بإحدى عشرة لغة غير لاتينية تشمل بشكل خاص اللغة العربية.  وأعلنت الهيئة التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً أنها ستبدأ الاثنين المقبل تجربة استخدام عناوين لمواقع على شبكة الانترنت بإحدى عشرة لغة هي العربية والفارسية والصينية المبسطة والتقليدية والروسية والهندوسية واليونانية والكورية والعبرية واليابانية والتاميلية.


Ads



 

وسيكون بإمكان مئات ملايين مستخدمي الشبكة العالمية بهذه اللغات ان يختبروا على موقع ايكان إمكانية كتابة اسم الموقع بلغاتهم الأصلية بدلاً من الأحرف اللاتينية.

وحتى الآن كان بالإمكان استخدام القسم الأول من اسم الموقع بأحرف لاتينية على موقع هيئة ايكان، أما القسم الثاني من العنوان الذي يكتب كوم للمواقع التجارية أو اورج للمنظمات، فكان لابد من كتابته بالأحرف اللاتينية حسب معايير أميركية موضوعة منذ ستينات القرن الماضي، وابتداء من الاثنين سيكون بالإمكان كتابة العنوان الكامل لاسم الموقع بإحدى اللغات الإحدى عشرة.

وأوضح رئيس هيئة إيكان بول توومي على موقع الهيئة أن هذا التغيير يعتبر الأكبر في مجال الإنترنت منذ إنشائها، مشيراً إلى أن اختيار هذه اللغات الـ11 عن غيرها، تم بناء على الطلبات التي وجهت من مستخدمي هذه اللغات إلى الهيئة.

وبسبب التعقيدات التقنية والمشاكل السياسية كان لابد من سبع سنوات من العمل والتنسيق لكي تتمكن هيئة ايكان من الوصول إلى هذه النتيجة وتنفيذ قرارها بهذا الصدد الذي اتخذته منذ عام 2000، وبدأ استخدام أحرف غير لاتينية في القسم الأول من اسم عنوان الموقع عام 2003.

وقامت 12 دولة بينها الصين وكوريا وروسيا بوضع عناوين مواقع بلغاتها رافضة انتظار قرار هيئة ايكان لا بل اتهمت الولايات المتحدة بالاستعمار الرقمي، وأدى هذا الأمر إلى فوضى في هذا المجال وتشابك مع هيئة إيكان التي تدير هذا المجال.

 ومن جانبه قال الهندي سي سوبيا مخترع أول معايير استخدمت بلغات غير لاتينية مضى أكثر من عشر سنوات منذ قدمنا إلى هيئة ايكان تكنولوجيا إنشاء أسماء عناوين بلغات غير لاتينية وفي كل مرة كان الجواب يأتينا من نوع نحن منشغلون جدا، تعلموا الانجليزية.

واعترف الرئيس الأول لهيئة ايكان مايك روبرتس أن الهيئة تقاعست في تلبية هذه المطالب نظراً لأن المهندسين اعتقدوا أن استخدام أبجديات غير لاتينية قد يؤدي إلى إحداث خلل وأعطال على شبكة الإنترنت.

ويوجد حالياً حوالي250 اختصاراً للأسماء معظمها لدول مثل.eg لمصر بخلاف اختصارات أخرى للاستخدامات العامة مثل .com، ودعت المؤسسة ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية المهتمين بالإنترنت للتعليق على الإجراءات التي ستتخذها لطرح أسماء جديدة للاستخدام العام .

وذلك مع العلم بأن الأسماء التي طرحتها المؤسسة منذ ذلك الحين كانت محدودة بصناعات ومناطق معينة، وتعد الأسماء من المسائل الهامة لمساعدة أجهزة الكمبيوتر في العثور على المواقع الإليكترونية وتوصيل رسائل البريد الإليكتروني.

ولكن يبقى السؤال: هل يمكن تعريب عناوين مواقع الإنترنت؟

في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالقاهرة عقد فريق العمل العربي المعني بتعريب أسماء النطاقات على شبكة الإنترنت Domain Names اجتماعه الخامس لتغيير أسماء النطاقات مثل دوت كوم.com ودوت نت net. و دوت أورج .org و دوت جوف .gov و دوت إي دي يو .edu إلى رموز عربية لأسماء النطاقات مثل .شرك و .حكم و .نظم و .شبك و .علم، وكذلك استحداث رموز للدول العربية، مثل .بح بالنسبة للبحرين و .جز للجزائر و .قم لجزر القمر وهكذا.

ومن جانبه، أرجع رئيس المعهد القومي للاتصالات وعضو وفد مصر لدى المكتب التنفيذي لمجلس الوزراء العرب للاتصالات والمعلومات الدكتور أحمد الشربيني المطالبة بتعريب هذه العناوين إلى عدة أسباب من أهمها إتاحة استخدام الإنترنت لمن لا يتكلمون الإنجليزية خاصة مع الزيادة المتوقعة في عدد مستخدمي الشبكة الدولية للكومبيوتر مع انتشار التطبيقات التي تهم الجمهور مثل الحكومة الإلكترونية والتعليم من بُعْد والتجارة الرقمية.

وأشار الشربينى إلى أن هناك جهودًا عدة لتعريب عناوين الانترنت منها تفعيل دور المجموعة المتخصصة التابعة للجامعة العربية التي شكلتها اللجنة التحضيرية للقمة العالمية لمجتمع المعلومات في تونس.

وأوضح الشربيني أهمية عناوين النطاق على الإنترنت من الناحية التجارية أيضاً لأنها أصبحت أحد العناصر الأساسية في تشكيل صورة المؤسسات، كما تعمل على تشجيع تبادل المعلومات ما بين المؤسسات والمجموعات العربية.

ولكن ذلك لم يمنع الشربينى من الاعتراف بوجود مشكلات عدّة متعلقة بتعريب عناوين الإنترنت نتيجة اختلاف نظام كتابة العربية عن الإنجليزية، ومن أهمها استخدام عناصر التشكيل في الحرف العربي، إلا أن هناك اقتراح بديل بأن يقتصر استخدامها على واجهة التعامل مع المستخدم، من دون أن تدخل في عملية تحويل الحروف إلى اللغة الرقمية للكومبيوتر.

Ads

Share

القائمة الرئيسية

مواقع تابعةمواقع تابعة

مكتبة الموقعمكتبة الموقع

تعليم ومحاضراتتعليم ومحاضرات

مواضيع ومقالاتمواضيع ومقالات

الرئيسيةالرئيسية

أراء واستفتاءات

ما هو المتصفح المفضل لديك؟

اكسبلورر - 10.2%
فيرفوكس - 33.9%
كروم - 40.7%
اوبرا - 10.2%
سفاري - 5.1%

Total votes: 59
The voting for this poll has ended on: 31 تشرين1 2011 - 00:00